جسد المرأة هو أهم ما يعنيها، وتجديد نضارة البشرة هو أهم ما ترنو إليه النساء، والمناطق الحساسة هي من أهم المناطق في الجسم التي يجب الاهتمام والعناية بها يوميًا، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق وسائل تفتيح وتقشير منطقة البيكيني.

وسائل تفتيح وتقشير منطقة البيكيني

اسمرار المناطق الحساسة يعود لعدة أسباب، منها:

  • ارتفاع الهرمونات.
  • الحساسية.
  • الالتهابات.
  • إزالة الشعر.
  • كثرة الاحتكاك بين الأفخاذ الداخلية.

هناك عديد من الأساليب لتفتيح منطقة ما حول المهبل والأفخاذ الداخلية، والتي تتيح للمرأة إنشاء لون موحد وفاتح لمنطقة المهبل والشرج، وفضلًا عن الوصفات الطبيعية التي ربما لا تفضلها العديد من النساء لعدم ضمان نتيجتها، هناك بعض الوسائل الطبية التي تعمل في تفتيح منطقة العانة، مثل:

تفتيح المناطق الحساسة بالكريمات

على الرغم من عدم التأكد من نتائجها في تفتيح وتقشير منطقة البيكيني، إلا أنها تمثل الخيار الأول لدى العديد من النساء لتفتيح تلك المنطقة من الجسم، حيث يتم استخدام حمض الريتينويك (Retinoic Acid)، وحمض الكوجيك (Kojic Acid)، والهيدروكينون (Hydroquinone)، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب الأخرى وأدوية الكورتيزون. وتقوم تلك الركبات الكيميائية بتقليل نشاط الخلايا الصبغية المسؤولة عن اسمرار منطقة البيكيني.

تفتيح وتقشير منطقة البيكيني بالليزر

من أهم أنواع الليزر المستخدمة في تفتح منطقة البكيني، ما يلي:

  • تقنية PICOSECOND، تقوم تلك التقنية بالتأثير على المناطق الداكنة مثل البيكيني ومناطق تحت الذراع، حيث تقوم بالتأثير على الخلايا الصبغية وبالتالي تقليل اسمرار تلك المناطق، كما تقوم بتقشير الجلد وإعادة تكوينه خلال الأيام التالية للإجراء.
  • ليزر أنجل للتبيض والتفتيح، يتميز هذا النوع من الليزر بالدقة العالية في التأثير على الخلايا الصبغية دون التأثير على بقية خلايا الجلد، ويتم هذا الإجراء في وقت قليل، ولا يحتاج إلى وقت للتماثل للشفاء.

تقشير منطقة البكيني

غالباً ما يتم عمل ثلاث جلسات متتابعة كل 14 يوم، إلا أنه تختلف النتائج من امرأة لأخرى، وقبل التقشير يفضل إزالة الشعر بالشمع أو الوسائل الأخرى، وينصح بتجنبه بعد إجراء عملية تقشير منطقة البكيني لتقليل حدوث التصبغ الزائد بعد الإجراء. كما ينصح بتقليل التمرينات الرياضية التي تتطلب احتكاك الأفخاذ الداخلية حتى لا تؤثر على نتائج عملية التقشير.

نتائج تفتيح وتقشير منطقة البيكيني

حسب لون البشرة، قد تحتاج المرأة لأكثر من جلسة تقشير، ولابد من المواظبة على مرهمات الترطيب والتفتيح في البيت للمحافضة على النتائج التي تصفها العديد ممن خضعن لها بالمرضية والجيدة.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك