لا تحب المرأة أن تترك جزءًا من جسدها وإلا بدا جميلًا ممشوقًا، حتى لا تُصاب بأي مشاكل نفسية أو اجتماعية، ومن هنا لجأت العديد من السيدات في الآونة الأخيرة إلى جراحات تجميل المهبل، خاصة تضييق المهبل بعد الولادة أو بسبب التقدم في العمر.

الأسباب التي تؤدي إلى ارتخاء المهبل

هناك العديد من الأسباب التي تُؤدي إلى ارتخاء المهبل، السبب الرئيسي وراء تهافت السيدات حول عمليات تجميل المهبل، ولعل من أهم تلك الأسباب:

  • الحمل والولادة الطبيعية المتكررة، بفعل الهرمونات أثناء الولادة ترتخي عضلات المهبل بشكل كبير، مما يسمح بخروج الجنين سالمًا. وتكرار تلك العملية بعد الولادات المتكررة، يحدث ارتخاء المهبل الذي ربما يُشعر المرأة بفقدان الثقة ويُصيبها بمشكلات نفسية، وعلى الرغم من عودة المهبل للإنكماش في الأسابيع التي تلي الولادة، إلا أنه لا يعود لشكله الطبيعي.
  • التقدم في العمر، بحلول العقد الرابع من العمر، تنخفض مستويات الإستروجين في الدم استعدادًا للدخول في سن اليأس، مما يُؤدي إلى تغيّرات لا ترغبها العديد من السيدات مثل ارتخاء المهبل، وجفافه، وقلة حامضيته العامل الأكبر في حمايته من الميكروبات.

الجدير بالذكر أن ممارسة الجنس لا تُؤدي إلى ارتخاء عضلات المهبل، لأن عضلات المهبل لها قدرتها على الانكماش مرة أخرى نفس قدرتها على التمدد.

طرق تضييق المهبل

هنالك العديد من الوسائل لتحقيق تضييق المهبل بعد الولادة، وتختلف تكلفة تضييق المهبل في الرياض وكذلك تختلف نتائجها من حالة إلى أخرى، مثل:

  • استخدام الجراحية لتضييق المهبل (Vaginoplasty).
  • الخضوع لتقنيات الليزر (Laser vaginal rejuvenation).

جراحة تضييق المهبل

تتم جراحة تضييق المهبل لإعادة شد العضلات التي تدعم المهبل والتي تتسبب الولادة المتكررة في ارتخائها، وإزالة النسيج الزائد من جدار المهبل ثم إعادة خياطته مرة أخرى، وعلى الرغم من أن عملية تضييق المهبل قد تتم تحت تأثير المخدر الموضعي، إلا أنه تُفضل العديد من السيدات إجراء تلك الجراحة تحت تأثير المخدر الكلي.

مخاطر العملية

مثل العمليات الجراحية الأخرى، قد تحدث النزيف، والعدوى، والألم الشديد بعد انتهاء العملية، ولكن يتم اتخاذ كافة الإجراءات لمنع حدوث ذلك، ولكن نتائج تلك العملية في الحصول على المهبل الضيق قد تكون شفيعًا لتلك الأعراض الجانبية.

ما بعد العملية

قد تحتاج السيدات اللواتي قمن بإجراء تلك الجراحة إلى حوالي أسبوعين للتماثل التام للشفاء، ويُنصح بعدم حدوث الجماع لمدة ثمانية أسابيع بعد إجراء تلك العملية.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك