فيلر الانف للتجميل الغير جراحي

اكتسب إجراء فيلر الانف، وهو إجراء تجميل الأنف غير الجراحي عن طريق حقن الفيلر، شعبيةً بين المرضى الراغبين في تغيير شكل ومظهر الأنف دون اللجوء للعمليات الجراحية والتكلفة العالية، علماً ان فيلر الأنف يساعد على تغيير شكل الأنف بشكل مؤقت لمدة تصل إلى 6  أشهر، وهي ميزة بحد ذاتها لدى اغلب المرضى حتى لاتكون نتائج التجربة دائمة.

حصل تجميل الأنف بالفيلر بدون جراحة على موافقة ادارة الغذاء والدواء الأمريكية في يونيو من عام 2006 وهو إجراء مثالي للأشخاص الذين يبحثون عن إخفاء بروز عظمة الأنف أو ما يسمى بـ (أنف النسر) وجعل سطع الأنف أقل حدة وأكثر تساوياً ولكنهم غير مستعدين لحل دائم، وأصحاب الأنف المسطح الذين يبحثون عن سطح أنف أكثر ارتفاعاً بالإضافة للعديد من الحالات الأخرى

وعلى الرغم من أن الخضوع للحقن أقل تعقيدأ من الخضوع لعملية جراحية في الأنف إلا أنها لا تخلو من المخاطر أبداً وتحتاج لطبيب متمرس وعلى معرفة جيدة في تشريح الوجه والأنف، الفهم السليم ومعرفة جميع طبقات الأنف وتشريحه أمراً مهماً لأمان ونجاح حقن الفيلر وذلك لوجود مخاطر كبيرة في حال انسداد أحد الأوعية الدموية في منطقة ما حول العين، وتعتبر طبقة الدهون العميقة هي الطبقة الأكثر ملائمة لحقن الفيلر ويجب على الطبيب اتخاذ عدة اجراءات احترازية عند الحقن بمنطقة قريبة للعين منها الحقن ببطء وبكميات صغيرة جداً مع الاستنشاق باستمرار قبل كل حقنة وغيرها من إجراءات الأمان في الحقن.

الأشخاص المرشحين لحقن الفيلر بالأنف

يستهدف إجراء تجميل الأنف الغير جراحي جسر الأنف وأطراف وجوانب الأنف حيث يمكن حقن الفيلر حول أي جزء من الأنف لتعديل شكلة وبعد من الإجراءات المناسبة للحالات التالية:

  • إخفاء النتوء الصغير في جسر الأنف.
  • جعل طرف الأنف أكثر بروزاً.
  • إضافة حجم أكبر للإنف القصير أوالصغير.
  • العمل على رفع طرف الأنف.

كيف يتم تجميل الأنف بالفيلر

تستخدم عملية تجميل الأنف بالفيلر (مواد التعبئة) لتغيير شكل الأنف، حيث يتم حقن الفيلر المؤقت في أماكن الضمور تحت الجلد لإعطاء حجم أكبر وأكثر تناسقاً وعادةً ما تتم باستخدام فيلر الهيالورونيك أسيد.

هناك اجراءات مهمة يتم اتباعها للحصول على أفضل النتائج، ويبدا العلاج بحيث يكون المريض جالسا أو مستلقيا، ثم يتم تطهير منطقة الأنف بمحلول مكون من 70% كحول وبعد ذلك يتم وضع كريم تخدير موضعي لعدم الشعور بالألم أثناء الحقن ومن ثم يبدأ الطبيب بحقن كميات صغيرة من الفيلر بعناية.

يعد إجراء سهل ومريح حيث يستغرق إجراء الحقن حوالي 15دقيقة أوأقل ويتمكن المريض من العودة للعمل والحياه الطبيعية بنفس اليوم.

ما بعد اجراء حقن الفيل

بعد الحقن بالفيلر يكون يكون الألم في حده الأدنى وعادة مالاتكون هناك حاجة الى مسكنات الألم، ويمكن السيطره على أي نزف بالضغط وقد لا تظهر أي كدمات على المريض.

يجب على المريض عدم لمس الانف بشكل مفرط والنوم ورأسه مرفوعة وعدم النوم على الوجه، تجنب النشاطات الرياضية القاسية في اول ايام من 2-3 أيام.  يراجع المريض العيادة في خلال أسبوع الى اسبوعين للتعديل على الحقن اذا لزم الأمر، ويجب التوثيق بالتصوير بعد اسبوع او اسبوعين من الحقن، وتستمر النتائج من 6 أشهرإلى 18 شهر وقد يتم اجراء حقن مره أخرى خلال هذه الفتره للحفاظ على النتائج.

مميزات تجميل الأنف الغير جراحي

  • يمتاز الإجراء بالقدرة على إذابة الفيلر المحقون في حال الخطاْ أوعدم تقبل المريض لنتائج الحقن.
  • يحتاج إجراء الحقن والتخدير أقل من نصف ساعة.
  • يتم التعديل على النتائج في جلسة رتوش عند الحاجة خلال 14 يوم من الحقن.
  • يتم ممارسة العمل بشكل طبيعي ولا حاجة للراحة بعد الإجراء.
  • قد يستخدم في التعديل على نتائج عمليات جراحة تجميل الأنف بعد 12 شهر من العملية.
  • يتم الإجراء كاملاً بدون الم أو تخدير كامل او استخدام أدوات جراحية.
  • تكلفة التجميل بالحقن بالفيلر منخفضة جدا مقارنةً في العمليات الجراحية.

مخاطر تجميل الأنف بالفيلر

يجب اختيار الطبيب الأكثر دقة وبراعة لتجنب المخاطر الناجمة عن أي خطاء، حيث أن الحقن في منطقة الأنف قد يكون محفوف بالعديد من المخاطر في حال تم الحقن عن طريق الخطاء في وعاء دموي، مما قد يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية وتعطيل تدفق الدم إلى الجلد حول الأنف وبالتالي موت خلايا الجلد في تلك المنطقة وقد تصبح بحاجة الى عمليات أخرى لحل المشكلة، وفي حال حقن الفيلر في وعاء دموي يمد احدى العينين بالدم فقد يؤدي إلى العمى لا سمح الله أو ضعف في الرؤية، لذلك ننصح في البحث جيداً عن طبيب متمرس شديد الخبرة في تشريح الوجه والأوعية الدموية والأعصاب في منطقة الأنف والعينين.

الفرق بين العمليات الجراحية لتجميل الأنف والحقن بالفيلر

  • تستخدم العمليات الجراحية في الحالات الحرجة مثل عدم القدرة على التنفس والانحراف الحاد في الأنف واعادة تشكيل الأنف، بينما الفيلر يستخدم للحالات البسيطة.
  • تحتاج العمليات التجميلة للأنف لتخدير كامل خلاف الحقن بالفيلر كريم تخدير فقط
  • يقوم الطبيب في حالة العمليات الجراحية باستخدام أدوات جراحية لاعادة تشكيل العظام والغضاريف تحت الجلد مما يؤدي لألآم شديدة بعد الجراحة وورم قد يستمر لعدة أسابيع بالتالي تأخر ظهور النتائج على خلاف التجميل بالفيلر بدون ألم او جراحة وتظهر النتائج بشكل فوري حيث أن بعض الأطباء يزود المريض بمرآه ليرى النتائج ويشارك في حال أراد أي تغير يناسبة أكثر.
  • وكما ذكرنا آنفا في حال عدم رضى المريض فيمكن اذابته بأنزيم يسمى هيالورونيداز أو في حال لم تتم اذابته فهو مؤقت سيتم امتصاصه من قبل الجسم خلا أشهر في حين أن العمليات التجميله بعد ظهور النتيجة في حال أي خطأ أو عدم رضى عن النتائج فإن الحل يكمن في اجراء المزيد من العمليات التجميلية، ويمكن التعديل على العمليات التجميلية في حال عدم الرضى من قبل المريض بالحقن بالفيلر مما يعطيه الأفضلية.

ما هو الفرق بين الفيلر الدائم والمؤقت أيهما أفضل لتجميل الأنف؟

تعددت أنواع الفيلر على مر الزمن ففي عام 1981 وافقت منظمة الغذاء والدواء الامريكية على أول أنواع الفيلر المستخلص من الكولاجين البقري في الحقن التجميلي، منذ ذلك الحين ، تمت الموافقة على مجموعة متنوعة من الفيلر من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ، والتي تعتمد على تركيبتها الكيميائية ، ومدتها وتركيزها .

وبالتالي تعددت خيارات التعبئة المستخدمة للحقن في جميع أجزاء الوجه والجسم منها ما هو لاخفاء التجاعيد ومنها ما هو لرفع الحاجب والحقن تحت العين وبتراكيز مختلفة حسب المنطقة المراد علاجها، وجميع أنواع الفيلر التي تصنع من مواد موجودة بشكل طبيعي في الجسم يمكن امتصاصها من قبل جسم الإنسان خلال فترة  6أشهر الى عام.

ولكن في حالة الفيلر الدائم والذي يصنع من مواد مختلفة عن مكونات الجسم فهذا يجعل ازالتها بشكل طبيعي أو اذابتها صعبا على الجسم ويدوم الفيلر طويل الأمد لمدة 5 سنوات، لذلك فإن الطريقة الجيدة لازالة الفيلر الدائم هي الجراحة، كما وأن استخدام الفيلر طويل الأمد قد يظهر مستخدمه بعد عدة اعوام بمظهر غير جذاب لأن التقدم في العمر يؤثر على الجلد والشكل باستمرار.

وعلى الرغم من تعدد أنواع الفيلر وتعدد الخيارات في حقن الأنف إلا انه لا ينصح بإجراء أي نوع فيلر للإنف بخلاف فيلر الهيالورونيك اسيد لتوفر مادة عكسية قادرة على إذابته وهي مادة هيالورونيداز فكما ذكرنا سابقاً يعتبر الأنف من المناطق الخطرة وفي بعض الحالات الطارئة قد يحتاج الطبيب لتدخل طبي سريع لإذابة الفيلر المحقون.

ويعتبر حمض اليالورونيك هو أكثر أنواع الفيلر شيوعا ومن الجدير بالذكر أنها مادة ينتجها الجسم بشكل طبيعي وتوجد أعلى التركيزات في الجلد وداخل المفاصل وداخل تجويف العين. يتمثل دور حمض الهيالورونيك في زيادة الرطوبة والاحتفاظ بالكولاجين وتوفير المرونة للجلد وأظهرت العديد من الأبحاث أن الحقن المتكرر بها يمكن أن يحفز الجسم على إنتاج الكولاجين.

موانع الاستعمال

يجب أن يكون الطبيب قادراً على تحديد المريض للحصول على افضل نتائج الحقن بالفيلر، تكون عمليات الحقن بالفيلر عادة ممنوعة في المرضى

  • الذين يعانون من حدبة كبيرة أو انحراف حاد في الأنف أو مشاكل في التنفس.
  • مرضى المناعة الذاتية ونزف الأنف.
  • لمن يعاني حساسية من الفيلر، حيث يتم عمل اختبار قبل عدة أسابيع من عملية الحقن.
  • تجنب الحقن للحوامل والمرضعات.
  • تجنب حقن الفيلر للمرضى اللذين تلقو حقن في وقت سابق بالسيليكون أو مادة حقن غير معروفة.
  • تجنب الحقن للمرضى الذين يتناولون باستمرار مضادات التخثر والعموامل المضادة للصفيحات الدموية لزيادة خطر النزيف والكدمات، ولكن من الممكن بعد زيارة الطبيب تحديد مدة معينة  لترك مثل هذه الأدوية للقدرة على اجراء الحقن.
  • المرضى الذين قاموا بإجراء عمليات تجميل الأنف خلال 12 شهراً الأولى من الإجراء لتفادي المضاعفات .

وأخيراً على المرضى الذين يفكرون في تجميل الأنف غير الجراحي ادراك أنه لا يمكن تصغير الأنف بإجراء عمليات حقن الفيلر على الرغم من وجود بعض الحيل التي قد تجعله يبدو أصغر حجماً وأنحف.

للإستشارات او طلب موعد​

أقرأ أيضاً