الآن أصبح الحصول على الجسد الأنثوي بمنحنياته المثالية وبطريقة آمنة أسهل من أي وقت مضى وذلك بسبب التطور الكبير الذي اجتاح الإجراءات التجميلية والطبية، فأدى هذا لزيادة نسب الإقبال على إجراء نحت الخصر بهدف تحديد محيط الجسم وتعزيز منحنياته وامتلاك جسد رشيق يُضج بالأنوثة والجاذبية. 

تقنيات نحت الخصر

تتنوع التقنيات المستخدمة في إجراء نحت الجسم والخصر وفيما يلي توضيح لبعض منها:

نحت الخصر بالميزوثيرابي

تقوم هذه التقنية على حقن محلول بواسطة إبر دقيقة جداً وتمتلك هذه المواد المحقونة الخصائص التي تمكنها من تفتيت وتكسير الدهون وبالتالي التخلص من مظهرها المتراكم والمزعج ، ورغم من أنه إجراء بسيط يتم في العيادة وبشكل سريع إلا أن وخز الإبر قد تُسبب ألم بسيط وانزعاج لذلك يقوم الطبيب غالباً بوضع مخدر موضعي على المنطقة المراد نحتها.

نحت الخصر بالليزر

وفي هذه التقنية يتم بعدة خطوات كما يلي:

  • الاستهداف المباشر للخلايا الدهنية بواسطة جهاز يُطلق أشعة ليزر ذات طول موجي معين يبلغ 658 نانومتر.
  • يخترق الليزر الجلد بأمان وبدون ألم للتخلص من الخلايا الدهنية بفعالية عالية.
  • يجبر الليزر الخلايا الدهنية على إطلاق محتوياتها من الدهون الثلاثية في الدورة الدموية وبالتالي سيتناقص حجمها ويتم التخلص منها.

نحت الخصر بالتبريد

تؤدى هذه التقنية الغير جراحية بواسطة جهاز يعمل على مبدأ تبريد  الدهون المتراكمة أسفل  الجلد وتدميرها وبعد ذلك يقوم الجسم بالتخلص منها عن طريق الكبد والكلى.

وستبدأ النتيجة بالظهور بشكل تدريجي فور الانتهاء من الإجراء وصولاً للنتيجة النهائية بعد 4 أشهر تقريباً، من الممكن استخدام تخدير موضعي لتقليل شعور الانزعاج خلال القيام بالإجراء، كما وتعتبر تقنية آمنة فالتجميد لن يستهدف سوا الخلايا الدهنية وبالتالي لن يحدث أي ضرر للخلايا الأخرى.

نحت الخصر بالفيزر

وفي هذه الطريقة يتم استخدام أجهزة تبث موجات فوق صوتية ذات تردد عالي تستهدف الدهون وتقوم بتكسيرها، تُعتبر تقنية آمنة وسهلة الإجراء حيث لا تحتاج لأي نوع من التخدير ولكن قد يتطلب الأمر الخضوع لجلسات عديدة للوصول للنتيجة المرجوة.

مخاطر إجراء نحت الجسم

من حسن الحظ أن تقنيات المتبعة في مجال نحت الجسم تُصنف على أنها عالية الأمان ولكن بشرط إجرائها عند إخصائيين معتمدين وعيادة ذات تجهيزات عالية المستوى، وقد تنحصر المشكلات والآثار على ظهور بعض التورمات والاحمرار والاحساس بالوخز والقليل من الألم الذي سيختفي غالباً بعد مضي عدة أيام من تاريخ الإجراء.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك