من يقول أن الصلع الوراثي لا علاج له ؟

الرئيسية/المجلة الطبية, خدمات الرجل/من يقول أن الصلع الوراثي لا علاج له ؟

من يقول أن الصلع الوراثي لا علاج له ؟

كثيرا من المرضى يستعجل عملية الزراعة وهو لا يحتاج لها.

زراعة الشعر عملية ناجحة بنسبة عالية ولكن ؟

الشعر المزروع شعر طبيعي يمكن حلقه وقصه.

 


الصلع الوراثي :

 

يعتبر الصلع الوراثي من أكثر الأمراض شيوعاً عند الرجال والنساء على حد سواء ، إذ قد يصيب ما بين 40 – 50 % من الناس إلا أنه يظهر بدرجات متفاوتة بين البسيط والشديد جداً وبالمعايير العالمية فإن درجة الصلع عند الرجال تمر على سبع مراحل ، الأولى ـ بسيط جدا ـإلى ـ شديد جداً، ومما يجدر ذكره أن الخطأ في التشخيص والعلاج غالبا في الحالات الأولية والتي يكون العلاج فيها مهم ومفيد لمنع زيادة الصلع .

هل يصيب الصلع الوراثي النساء ؟

نعم ، الصلع الوراثي يصيب النساء كما يصيب الرجال إلاّ أنه عند النساء يظهر بصورة مختلفة ، عبارة عن سقوط وضعف تدريجي للشعر في أعلى الرأس بدلاً من الشعر في مقدمة الرأس كما عند الرجال ، أنظر الرسم (رقم 1) ،  وكثيرا ما يظن بعض الأطباء أنه ليس صلعا وراثيا .

ولماذا يحدث هذا الخطأ عند النساء وليس عند الرجال ؟

السبب أنه عند النساء يشتبه بأمراض أخرى تسبب تساقطاً مشابهاً مما يحتاج فيه إلى الخبرة وعمل بعض الفحوصات للتفريق بينهما . وقد يوجد عند بعض المرضى مرض مصاحب يضاعف من حدة الصلع الوراثي .

المعروف عن الناس أن الصلع الوراثي لا علاج له ؟ فهل هذا المفهوم صحيح ؟

نعم هنا هو المفهوم السائد عند كثير من الناس ، ولذا يحجم الكثير منهم من الذهاب إلى الطبيب للبحث عن العلاج والحق يقال أن هذا المفهوم كان شبه صحيح لعقود طويلة إلاّ أنه تغير جذرياً باستحداث أدوية وأساليب علاج فاعلة جداً أحدثت انحرافاً وتصحيحاً لكل المفاهيم السابقة .

ماذا تقصد بـ أدوية وأساليب علاج فاعلة جداً ؟

المقصود هو إن تم اكتشاف دواء يؤخذ عن طريق الفم لأكثر من ثلاثين سنة يمنع التساقط لأكثر من 90 % ، بل ويعيد نسبة كبيرة من الشعر ، و عند  نسبة عالية من المرضى وليس الكل أنظر الصور (رقم 2،3).

وهل يوجد طرق علاجية أخرى ؟

نعم العلاج الجراحي ، وهو ما يعرف بزراعة الشعر (الأحادية) جراحياً وتعتبر زراعة الشعر من أكثر الطرق العلاجية شيوعاً في العالم وأنجحها على الإطلاق .

يقال أن الشعر المزروع لا ينمو ولا يمكن قصه ؟

هذا المفهوم خاطئ تماماً وهو مخالف تماماً لحقيقة زراعة الشعر ، بل إن النتائج الطبيعية للشعر المزروع هي التي جعلته أكثر العمليات الجراحية عملاً في أميركا والدول المتقدمة . إذ إن الشعر ينمو نمواً طبيعياً كما كان ينمو في السابق ، يقص ويحلق ويسرح ويعمل به كما يعمل بالشعر الطبيعي .

لكن الشخص المزروع له الشعر لا يبدو شكله طبيعياً ؟

هذا الكلام قد يكون صحيحاً قبل أكثر من 15 سنة حيث كانت زراعة الشعر في بدايتها ، والأشخاص الذين عملوا زراعة الشعر في الثمانينات الميلادية قد تنطبق عليهم هذه المقولة ، لكن بعد ذلك ، فإن أطباء زراعة الشعر أنفسهم قد لا يستطيعون معرفة من عملت له الزراعة فضلاً عن غيرهم ، وذلك نتيجة للتطور السريع والمهارات الاكلينية المكتسبة خلال العقدين السابقين .

من هو المريض / المريضة المناسبة لعلم الزراعة ؟

هذا السؤال يصعب الإجابة عنه خلال اللقاء الصحفي ، لأن كل مريض تقوم حالته  بحسبها ، كما أن خلو المريض من بعض الأمراض التي تصيب الشعر مهم جداً في نجاح العملية . لكن يمكن رؤية بعض الأشخاص اللذين عملنا لهم زراعة شعر ومنهم يمكن ولو بشكل مبدئي معرفة من يناسبهم زراعة الشعر، أنظر الصور (رقم 5،4).  والحقيقة ان عدد كبير من المرضى الذين يأتون لعيادة الشعر يستعجل عليهم في عملية زراعة الشعر.

ما المقصود بقولك يستعجل عليهم في عملية زراعة الشعر؟

في بداية ممارستي للعمل في المملكة قمنا بإجراء مسح للأشخاص الذين عملت لهم عمليات زراعة شعر ولا أخفيك قولا بأن عددا كبيرا منهم كان يمكن تحصيل النتائج نفسها بل ربما أفضل بدون زراعة ، الا أن بعض المرضى ربما يستعجل النتائج فيدفع الطبيب إلى العملية بدل العلاج، وربما يكون الإستعجال من بعض الأطباء أيضا

ومن هم الأشخاص الذين لايناسبهم زراعة الشعر؟

هناك أمراض تصيب الشعر أو فروة الرأس تتعارض مع زراعة الشعر لأن الزراعة قد تنشط المرض فيزيد التساقط بشكل أكبر بل ويسقط معها الشعر المزروع أيضا ، ومن خلال مسحنا السابق وجدنا عدد من هذه الحالات وقيل لهم إن عملية الزراعة فشلت معهم، إلا أن السبب الحقيقي أنهم لا تناسبهم الزراعة من البداية

وماهي هذه الامراض؟

الثعلبة(Alopecia areata ) مثلا ، الحزاز(Lichen palnopilaris ) ، الذئبة الجلدية(DLE ) ، التصلب الجلدي ( Morphea) وغيرها من الأمراض التي ليس لها أسماء عربية مثل  (Folliculitis decalvanse )

وكم تكلفة عملية زراعة الشعر؟

التكلفة في بلادنا (كماهو الحال في الدول الغربية أيضا) متفاوتة بشكل كبير بين المراكز الطبية ولها خلفيات في خبرة الطبيب والتجهيزات الطبية والوقائية في غرف العمليات وكذلك في المهارة التمريضية المساعدة مما يكون له تأثير في نتائج الزراعة وفي التكلفة الإجمالية أيضا.

الدكتور/ عبد المجيد العجلان

استشاري أمراض وزراعة الشعر وجراحة الليزر

أستاذ مساعد بكلية الطب- جامعة الملك سعود

والإستشاري بمركز وعيادات مديكا

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط وخدمات من اطراف خارجية مثل قوقل. This website uses cookies and third party services. موافق