أصبحت تقنية نحت الجسم إجراء معتمد ومهم للكثير من العيادات التجميلية وشهدت رواجاً كبيراً فمع التطور الذي شهده العالم وانتشار إيقونات الجمال ذوات الجسم الممشوق والجذاب تسبب ذلك بظهور بيئية تنافسية للحصول على جسم مثالي ورشيق، ولإن العديد لم يستطيعوا الحصول على مقومات الجسم المثالي الذي يرغبون به بمجرد القيام بالتمارين الرياضية أو اتباع نظام غذائي معين.

فأصبح من الضروري البحث عن تقنيات متقدمة تقدم لهم الحل بتحقيق حلم الرشاقة وامتلاك الجسم المثالي فذلك أدى لظهور تقنيات مختلفة لنحت الجسم وهو إجراء يهدف لتحطيم وتقليل دهون الجسم المتركزة والمتراكمة في بعض الأماكن من الجسم والتخلص منها دون اللجوء للعمليات الجراحية.

سبب نشوء تقنيات نحت الجسم

تزايد إقبال الإناث والذكور أيضاً على إجراءات تحديد ونحت الجسم بهدف التخلص من الدهون العنيدة وغير المرغوب بها وقد يعود ذلك لزيادة الوعي لديهم حول تأثير تراكم الدهون السلبي على الشكل والنفسية كما أنها أيضاً تُعد  أمر خطير على الصحة وقد تُسبب العديد من المشاكل الصحية مثل الشعور بالتعب وضيق التنفس وصعوبة النوم وزيادة احتمالية الجلطات وارتفاع ضفط الدم وأمراض ومشكلات صحية عديدة.

ولإجل ذلك فإن التخلص من هذه التراكمات الدهنية أمر  يستحق التجربة والمحاولة فظهرت شيئاً فشيء الكثير من التقنيات التي ساعدت في تحقيق هذا الهدف وتمنح الخاضع لها جسداً ممشوقاً له قوام مثالي وصحي ليقبل على الحياة بصحة سليمة ونفسية رائعة وثقة عالية بالنفس. 

نحت الجسم

أهم التقنيات المستخدمة في نحت الجسم

هنالك العديد من التقنيات والإجراءات المستخدمة في مجال نحت الجسم جميعها تصب بتحقيق هدف الحصول على جسم رشيق وصحي بعيداً عن مظهر الدهون المتراكم، ولكل طريقة منهم إيجابياتها والشروط الخاصة بها ولكن بشكل عام فإن التقنيات الغير جراحية تُستخدم للأجسام التي لا تعاني من سمنة شديدة بل للأجسام التي تُعاني من تراكم لبعض الدهون في أماكن معينة من الجسم، وفيما يلي تفصيل لأهم هذه التقنيات:

  • العلاجات الباردة: (بالإنجليزية: CoolSculpting)  أو كما تُسمى النحت بالتبريد بهذا الإجراء يتم استخدام درجات حرارة منخفضة وباردة لتدمير الخلايا الدهنية والتخلص منها، وفيها يقوم الجهاز بسحب الجلد وتعريضه لدرجات حرارة باردة وذلك لن يُسبب أي ضرر للبشرة وبالتالي ستتدمر الدهون الواقعة بالأسفل منه، وهو إجراء بسيط لا يحتاج لتجهيزات عالية المستوى أو إحداث جروح أو شقوق جراحية ولا يتعرض الذي يخضع لهذا الإجراء للتخدير العام، ومن الممكن استخدامه في أغلب مناطق الجسم بما فيها الذراعين والبطن والذقن والفخذين.
  • النحت بلموجات الفوق صوتية: (بالإنجليزية: UltraShape) وفي هذا النوع من تقنيات نحت الجسم يتم استخدام طاقة الموجات فوق الصوتية ذات التردد المنخفض لاستهداف وتحطيم الدهون المتراكمة، ويُعد أيضاً من الإجراءات البسيطة فقد تحتاج الجلسة الواحدة ما يقرب من  ساعة فقط، وتُستخدم لنحت عدة مناطقة من الجسم مثل البطن والوركين والفخذين، ومن الأجهزة التي تستخدم هذا المبدأ في نحت الجسم جهاز الفيزر وتقنية الفيزر هاي ديف وتقنية الفيزر-2 والذي يُعد من أحدث التقنيات في هذا المجال على مستوى العالم.

  • النحت بطاقة الترددات الرديوية: (بالإنجليزية: Radiofrequency lipolysis)  والذي يعمل على مبدأ استخدام الترددات الراديوية لغرض توليد الحرارة وتدمير الخلايا الدهنية، ويجدر الإنتباه لضرورة ترطيب الجسم جيداً قبل الخضوع للإجراء لزيادة الفعالية وتحقيق أفضل النتائج الممكنة، فهذه الطريقة غير فعالة إذا كان الجسم جاف، كما تُعد هذه التقنية بسيطة ولطيفة على الجلد فقد تنطوي فقط على الشعور بعدم الراحة في بعض الأحيان.
  • النحت بالليزر: (بالإنجليزية: Laser lipolysis) وتُسمى بالمعاجلة الحرارية حيث يتم فيه استخدام جهاز ليزر يطلق أشعة ليزر تعمل الحرارة الناتجة عنه على إذابة الدهون وقد تستغرق الجلسة الواحدة بحدود 25 دقيقة فقط ومن ثم يقوم الجهاز الليمفاوي في الجسم بالتخلص من هذه الخلايا الميتة في غضون 12 أسبوع بعد العملية، وهنالك العديد من التقنيات والأجهزة التي تعتمد في عملها على الليزر مثل تقنية الترايو.
  • النحت بالميزوثيرابي: وفي هذه الطريقة يتم حقن بعض المواد التي تعمل على تفتيت الدهون وتخليص الجسم منها، فمبدأ عملها هو  تحويل الدهون الثلاثية الموجودة داخل الجسم  إلى الأحماض الدهنية الحرة التي يتم اطلاقهها في الدورة الدموية والتخلص منها.

شروط إجراء نحت الجسم

يعتبر أفضل المرشحون للخضوع لتقنيات نحت الجسم هم الأشخاص الذين يملكون أوزان مقبولة ولكن يعانون من زيادة دهون في أماكن معينة وقد تكون معاندة للتمارين الرياضية والأنظمة الغذائية الصحية، ولذلك يفضل على من يرغب بإجراء نحت للجسم أن يتمتع ببعض الأمور منها:

  • أن يكون عمره مناسب ويعاني من ثبات للوزن وزيادة تراكم الدهون في مناطق معينة من الجسم.
  • أن يكون مستقر صحياً وليس لديه أي أمراض مزمنة وحالات مرضية قد تؤثر على نتيجة النحت وهذا أمر يُناقش ويحدد مع الطبيب فهو يختلف من حالة لآخرى.
  • أن يتمتع بإرادة قوية وقدرة على اتباع نظام رياضي وصحي للحفاظ على النتائج بشكل أكبر وتحقيق استفادة قصوى بعد إجراء النحت.

المناطق التي يمكن إجراء نحت لها

يمكن استخدام تقنيات نحت الجسم على العديد من المناطق التي يتراكم بها الدهون بهدف التخلص أو التقليل منها قدر الإمكان، مثل:

  • نحت الأفخاذ والأرداف.
  • رفع ونحت الصدر.
  • نحت الظهر والذراعين.
  • شد ونحت الذقن.
  • نحت الخصر.

الآثار الجانبية لنحت الجسم

تُعتبر إجراءات نحت الجسم الغير جراحية من الإجراءات الآمنة التي لا تترك خلفها سوا بعض الأمور البسيطة مثل بعض التورم والاحمرار والألم البسيط لذلك يمكن استئناف الحياة اليومية والنشاطات الروتينية مباشرة بعد الإنتهاء من الإجراء في أغلب الأحيان.

وفي المقابل فإن شفط الدهون بالجراحة قد ينتج عنها مخاطر أعلى ترتبط بالتخدير وأضرار قد تُصيب الأعضاء الداخلية وحدوث تراكم للسوائل أو التعرض للإصابة بعدوى ما، وغيرها.

نحت الجسم للرجال

يرغب العديد من الرجال بالحصول على القوام الرياضي الجذاب الذي يضج بالرجولة والقوة، ولذلك طورت العديد من التقنيات المستخدمة في نحت الجسم مثل تقنية النحت البارد وتقنية نحت الجسم الديناميكي رباعي الأبعاد وتقنية الفيلا شيب VelaShape وغيرها العديد، لتحقيق القوام المثالي وبشكل خاص لإبراز عضلات البطن أو كما تُسمى 6-PACKS، فأصبح بإمكان الرجال أيضًا مراجعة العيادات التجميلية والخضوع لهذه التقنيات وامتلاك الجسم الذي يرغبون به بكل سهولة.

تكلفة نحت الجسم

هنالك العديد من العوامل التي تؤثر على تكلفة نحت الجسم مثل المنطقة المراد نحتها ومساحتها، والجهاز الذي سيتم استخدامه ومدى تطوره، وما نوع التقنية المراد اتباعها بالإضافة لمستوى العيادة وخبرة الطبيب وعوامل عديد أخرى، أدت لوجود تفاوت كبير في أسعار نحت الجسم.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك