الكدمات الجلدية – الأسباب والعلاج

الكدمات الجلدية
محرر ميدكا

محرر ميدكا

الكدمات الجلدية هي رد فعل الجسم الطبيعي للتعرض لأي إصابة. سواء كانت بسبب الإرتطام بشيء ما أو بعد  العلاج التجميلي والجراحة. تنتج الكدمة بسبب تسرب الدم من الشعيرات الدموية والذي يتجمع بعد ذلك تحت الجلد مما يؤدي إلى ظهور بقعة زرقاء أو سوداء أو أرجوانية. نادرًا ما تكون هذه الكدمات خطيرة ولكنها تجعل مظهر الجلد يبدو سيئاً. وقد تظهر الكدمات دون أي سبب واضح.

عوامل وأسباب ظهور الكدمات على الجلد

تتعدد العوامل المرتبطة بالكدمات مثل العوامل والوراثية والعمر والجنس. وعلى الرغم على عدم وجود أدلة على وجود مكون وراثي محدد يتسبب في حدوث الكدمات العشوائية فقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتعرضون للكدمات بسهولة دون سبب واضح غالباً ما يكون لديهم أفراد من العائلة يعانون من الكدمات العشوائية.

علاوة على الأسباب الوراثية يمكن أن يكون التقدم في العمر عاملاً من عوامل الكدمات غير المبررة. فغالبًا ما يعاني كبار السن من كدمات عشوائية كجزء من عملية الشيخوخة الطبيعية بسبب ضعف الأوعية الدموية التي تكون أكثر عرضة للتلف حتى مع الإصابات اللطفيفة. كما ويمكن أن يؤثر الجنس أيضًا على الكدمات حيث تميل النساء إلى الإصابة بالكدمات بصورة أكبر من الرجال.

الأسباب الطبية لظهور الكدمات

  • تناول بعض الأدوية المؤثرة على الجسم مثل الأسبيرين والمسكنات مثل الإيبوبروفين أو النابروكسين والهيبارين ومميعات الدم التي تستخدم لمن يعاني من مشاكل في تخثر الدم حيث تمنع مميعات الدم التخثر مما يسهل الإصابة بالكدمات من أقل سبب.
  • اضطرابات النزيف والتي تحدث بسبب عدم تجلط الدم بشكل طبيعي مما يسبب كدمات عشوائية بسبب أمراض وراثية مثل الهيموفيليا A و B مرض فون ويلبراند.
  • نقص المواد الغذائية المهمة للجسم مثل فيتامين سي والمهم لسهولة التئام الجروح حيث أن نقصه يسبب ظهور الكدمات. كما أن الحديد يساعد في نقل الأكسجين لجميع خلايا الجسم ونقصه يتسبب في ضعف الجلد ليصبح أكثر عرضة للكدمات. وفيتامين ك أيضاً يلعب دورًا في تخثر الدم ونقصه يعمل على تأخير التجلطات الدموية مما يتسبب في تجمع الدم تحت الجلد مسبباً كدمات.
  • التهاب الأوعية الدموية ومن أعراضها ظهور الكدمات الجلدية وضيق النفس وخدر الأطراف وقرحة المعدة بالاضافة لبقع أرجوانية على الجلد.
  • الإصابة بمرض السكري والذي يعتبر حالة مزمنة بسبب عدم قدرة الجسم على إنتاج أو استخدام الأنسولين والذي يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم مما يسبب كدمات تستمر لفترات أطول من المعتاد بسبب تأثير مرض السكر على التئام الجروح.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية وهي أحد مكونات الدم عبارة عن خلايا تساعد على تخثر الدم وإصلاح مشاكل الأوعية الدموية حيث ترتبط الصفائح الدموية ببعضها للعمل على حل المشكلة ونقص الصفائح الدموية يؤثر على إصلاح مشاكل الأوعية الدموية مما يؤدي لظهور الكدمات ومن مسببات نقص الصفائح الدموية بعض أنواع السرطان مثل اللوكيميا وسرطان الطحال وأدوية العلاج الكيميائي والعلاجات البيولوجية والعلاج الاشعاعي لنخاع العظم وتضخم الطحال.
  • متلازمة اهلرز دانلوس. تسبب هذه المتلازمة مجموعة من الحالات الصحية الوراثية والتي تؤثر سلباً على وظيفة الأنسجة الضامة مثل الجلد والمفاصل وجدران الأوعي الدموية مما يسبب ظهور كدمات.

الأسباب المباشرة للكدمات

  • الإصطدام بالأثاث في المنزل أو في العمل.
  • الإصطدام أثناء القيام بالتمارين الرياضية.
  • الكدمات بعد العمليات الجراحية وعمليات التجميل مثل الحقن بالفيلر والبوتكس.
  • تمدد العضلات الزائد أو تمزقها.

علاج الكدمات

عادةً ما تتعافى الكدمات الجلدية خلال عدة أيام من 10-14 يوم دون الحاجة إلى علاج. وتساعد الإسعافات الأولية بعد الإصابة في تخفيف التورم والألم. وتشمل الإسعافات الأولية وضع كيساً بارداً أو ثلجاً ملفوف بقعطعة قماشية لمدة 20 دقيقة. بالإضافة لرفع الجزء المصاب عن مستوى القلب لتخفيف تجمع الدم في الكدمة واستخدام مسكنات الآلام مثل الإيبوبروفيين.

بعض الأشخاص يستخدمون زهرة العطاس على الجلد ولقد أظهرت دراسة عام 2010 أن مرهم زهرة العطاس الموضعي يخفف بشكل فعال من الكدمات التي يسببها العلاج بالليزر بشكل فعال.

علاج الكدمات باستخدام ليزر PDL

يلجأ الأطباء للعلاج بالليزر كأحد أفضل الخيارات للتخلص من الكدمات. حيث يعمل الليزر على تحليل الدم والسوائل المتراكمة ويساعد على تغيير لون الكدمة دون الشعور بأي ألم ودون الحاجة لفترة تعافي. بالإضافة لاختفاء الكدمة خلال فترة زمنية قصيرة بنتائج ملحوظة وموثوقة خلال مدة زمنية قصيرة جداً.

ولقد تم استخدام الليز بعد حقن الفيلر والبوتكس والعمليات الجراحية لعدة سنوات في علاج الكدمات خاصة كدمات الوجه. ويعد ليزر PDL أفضل أنواع الليزر المستخدمة للتخلص من الكدمات وأكثرها استخداماً. حيث أظهرت الدراسات أن علاج الكدمات الناتجة عن العمليات الجراحية وإجراءات الحقن بليزر PDL بعد ثلاثة أيام من الإجراء حققت نتائج فعالة جداً.

ويمتاز ليزر PDL بدرجة عالية من الأمان والفعالية ويعمل عن طريق تسليط شعاع مركز من ضوء الليزر على الكدمة. حيث يمتص الهيموجلوبين أشعة الليزر مما يؤدي إلى تحلله ومن ثم امتصاصه من قبل الجهاز الليمفاوي في الجسم والتخلص منه.

ومن خلال التجارب السريرية تم ملاحظة تلاشي الكدمات الجلدية سريعًا خلال 12-24 ساعة بعد العلاج بالليزر. ويمكن التخلص بشكل كامل من كدمة خفيفة خلال 24 ساعة فقط. ويمكن التخلص من الكدمات ذات اللون الأرجواني الغامق بمعدل 2-3 مرات أسرع مقارنةً بعدم العلاج. فعلى سبيل المثال قد تستغرق الكدمة الداكنة أسبوعين لتختفي ولكن مع العلاج بالليزر يمكن إزالتها أو تلاشيها خلال 3-5 أيام. وفي جميع الحالات تبدأ الكدمة في الاختفاء خلال ساعات قليلة.

تحتاج الكدمات الخفيفة إلى جلسة واحدة فقط بليزر PDL بينما تحتاج الكدمات الداكنة علاجاً كل 24 ساعة حتى تختفي تماماً خلال 3-5 أيام. يبدأ العلاج بالليزر للكدمة بعد ظهورها بمدة 18-24 ساعة ويستغرق العلاج بضع دقائق فقط.

علاج الكدمات بالليزر البارد

يعمل العلاج بالليزر البارد منخفض الطاقة مثل ليزر  Q-swich و ليزر الدايود على علاج الكدمات الجلدية من خلال تكسير الهيموجلوبين إلى جزيئات صغيرة جداً مما يساعد في قصر مدة التعافي. كما تمتص الأنسجة التالفة الضوء الناتج عن طاقة الليزر ليحدث تفاعل كيميائي يعمل على تجديد الخلايا التالفة.

ويعد العلاج بالليزر البارد آمن وفعال ومدرج في العديد من المهن الطبية لسهولة استخدامه بالاضافة إلى نتائجه المثبتة في الدراسات العلمية. وتختلف مدة العلاج بالليزر وعدد الجلسات على حسب شدة الكدمة وطبيعة جسم المريض. وعادةً ما تستغرق الجلسة بشكل عام 15 دقيقة حيث يتم وضع الليزر البارد مباشرة على الجلد مع التحكم في تغير التردد حسب شدة الكدمة في المنطقة المستهدفة.

طرق تجنب ظهور الكدمات

يمكن تجنب الكدمات البسيطة من خلال اتباع بعض الخطوات للوقاية من السقوط والإصابات مثل:

  • استخدم إضاءة جيدة في المنزل.
  • ترتيب الأثاث والأسلاك الكهربائية بما لا يعيق المشي.
  • التأكد من سلامة حاسة البصر وحاسة السمع لتجنب الإرتطام والسقوط.
  • قراءة النشرة المرفقة مع الأدوية لمعرفة كل الآثار الجانبية للأدوية المتناولة مع إخبار الطبيب في حال الشعور بالدوخة أو النعاس عند تناول احد الأدوية.
  • استخدام أدوات الوقاية من الإصابة على الركبتين والمرفقين والساقين وغيرها أثناء أداء التمارين الرياضية.
  • تناول الفيتامينات اللازمة للحفاظ على سلامة الأوعية الدموية والجلد.

متى يستدعي ظهور الكدمات ضرورة التواصل مع الطبيب؟

يجب على المصاب بالكدمات التواصل مع الطبيب في عدة حالات منها:

  • في حالة استمرار ظهور الكدمات لفترة طويلة.
  • استمرار ظهور الكدمات مع عدم معرفة الأسباب.
  • الكدمات المصحوبة بألم شديد.
  • ظهور كدمات مع عدم وجود ألم.
  • كدمات تظهر في نفس المنطقة بشكل متكرر دون إصابة.
  • ظهور كدمات سوداء على الساقين.
  • ظهور أعراض أخرى مع الكدمات مثل الحمى وظهور تغيرات في الجلد بالاضافة للخمول.
  • ملاحظة ظهور بقع حمراء صغيرة تشبه الطفح الجلدي تحت الجلد.
  • ظهور بقع أرجوانية تحت الجلد.
محرر ميدكا

محرر ميدكا

للإستشارات او طلب موعد​

أقرأ أيضاً