من أكثر الأمور إزعاجاً للشخص هي آثار الحروق ، وخاصّةً إذا ماكانت في أماكن ظاهرة ومرئية للآخرين، حيث يُعاني الشخص المُصاب بها من الكثير من الإحراج وعدم الثقة بالنفس، لذلك يُحاول الشخص المصاب بها دائماً إخفاء هذه الحروق عن الناس.

ولأننا دائمًا نبحث عن الحل الأفضل لمظهرنا، يُمكن لبعض العمليات الجراحية وتقنيات الليزر أن تُساعد على تحقيق النتائج المطلوبة لإزالة آثار الحروق المختلفة، وهذا ما سنذكره في مقالنا.

طرق علاج آثار الحروق

  • إزالة آثار الحروق بالجراحة.
  • إزالة آثار الحروق بالليزر.

علاج آثار الحروق بالجراحة

إذا كانت آثار الحروق شديدة وتُعيق الممارسات اليومية، هنا يكون التجميل هو الحل الأفضل، ففي حالة الآثار الشديدة يُمكن الخضوع لعملية تشبه إزالة الشعر، لإزالة الأنسجة الميتة قبل إجراء الجراحة الترميمية.

ومن أهم انواع عمليات إزالة آثار الحروق بالجراحة:

ترقيع الجلد

ويتم علاج آثار الجروح في هذه الحالة عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • يتم إزالة الجلد في منطقة واحدة من الجسم وزرعها في الأخرى، حيث يتم استخدام آداة قطع خاصّة تُسمى ديرماتوم والتي تزيل الجلد من المنطقة المانحة في المناطق الداخلية، مثل الأرداف أو الفخذ الداخلي.
  • يتم ترقيع الجلد في المنطقة التي يحتاج تغطيتها، كما يتم تغطية المنطقة المانحة بضمادات منعاً لحدوث التهاب أو عدوى.
  • والمدة التي يحتاجها المريض للشفاء تصل في الأغلب إلى 3 أسابيع.

الجراحة المجهرية

يستخدم الجراح هذه الطريقة من خلال استخدام المجهر للمساعدة الجراحية في الإجراءات الترميمية، من خلال خياطة الأوعية الدموية الصغيرة والأعصاب لإعادة إصلاح الأعصاب التالفة والشرايين.

توسيع الأنسجة

هو إجراء طبي يساعد جسم المريض على نمو الجلد لاستخدامه في الإجراءات الترميميةومن ثم إزالة آثار الجروح ، عن طريق إدخال أداة تعرف باسم موسع البالون تحت الجلد بالقرب من المنطقة التي تحتاج إلى الإصلاح.

ومع مرور الوقت يتم ملئ هذا البالون تدريجيًا بمحلول ملحي، مما يُسبب تمدد ونمو الجلد ببطء.

وعندما ينمو الجلد يتم استخدامه لتصحيح أو إعادة بناء أجزاء الجسم التالفة.

من مزايا عملية توسيع الأنسجة أن لون الجلد وملمسه يكون مناسبًا بشكل مماثل للمنطقة المراد ترميمها.

أما عن عيوب هذا الإجراء، فقد تصل المدة التي تنكشف فيها نتائجها إلى حوالي 4 شهور.

مابعد العملية الجراحية لإزالة آثار الحروق

من المهم جداً اتباع تعليمات الطبيب للعناية بالجرح، كما يجب الراحة قبل ممارسة الأنشطة اليومية.

نتائج عملية تجميل آثار الحروق

  • يجب على المريض الصبر في انتظار النتائج، فسيبدأ بملاحظة التغييرات في اللون والمظهر.
  • يُلاحظ خدر أو إحساس بالوخز وهذا أمر طبيعي، وسيتحسن في الشهور التالية بعد الجراحة.
  • يجب مراقبة نضح السوائل، وتجنب ارتداء الملابس التي تُقيد أو تُطبق الضغط حول الجرح.

علاج آثار الحروق بالليزر

وتتعدد تقنيات إزالة آثار الحروق بالليزر، ولعل من أهم أنواع تقنيات الليزر المستخدمة لإزالة آثار الحروق:

تقنية فراكشنال ليزر

يقوم الليزر هنا بخلق آلاف المناطق الصغيرة الحرارية الصغيرة في عمق الجلد، ثم يبدأ الجلد في إصلاح نفسه عن طريق دفع الجلد التالف خارجًا واستبداله ببشرة جيدة وجديدة. ويُساعد العلاج على تحفيز الكولاجين وأنسجة الإيلاستين، وإنتاج خلايا جديدة صحية للجلد.

تقنية الإيفكس العميقة

هي تقنية(بالإنجليزية: Deep FX) من الليزر تخترق عمق الجلد من أجل الحد من ظهور التجاعيد والندوب، كما أنه يُعزز نمو الكولاجين الطبيعي.

وغالبًا ما يقترن العلاج بالليزر العميق مع تقنية الإيفكس النشطة(بالإنجليزية: Lumenis Active FX) للحصول على نتيجة أكثر شمولًا.

وتعمل تقنية الإيفكس النشطة بشكل أفضل مع الطبقات السطحية للجلد، ويمكن استخدامها لعلاج آثار الحروق الطفيفة بعد الفراكشنال ليزر الذي يضيف المزيد من الطبقات العميقة للجلد.

نتائج علاج آثار الحروق بالليزر

تختلف النتائج من حالة إلى أخرى تبعاً لاختلاف الحروق وشدتها، ولكن التحسن سيكون ملحوظًا بشكل مباشر، وسيتغير نسيج البشرة ويُصبح أكثر سلاسة على مدى ستة أشهر.

خلاصة، يمكننا الجزم بأن التقنيات التجميلية الحديثة قد ساعدت بشكل كبير في علاج آثار الحروق والتخلص منها على نحو كبير، مما دفعت الأمل من جديد لدى المصابين بالندبات جرّاء تلك الحروق.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك