تقنية الفيزر-2

شد الذراعين

إن كيفية امتلاك أجسام رياضية ذات قوام ممشوق يشبه أجسام الفنانين والفنانات أمر حير الكثيرين؛ لذلك قد يقوم البعض باتباع الحميات الغذائية المرهقة التي غالباً ما تُعطي نتائج بطيئة، ولكن لحسن الحظ أن هنالك العديد من الطرق السهلة التي تُساعد في تحقيق حلم الحصول على قوام متناسق ومنحوت مثل تقنية الفيزر، فما هي تقنية الفيزر-2؟

نبذة عن تقنية الفيزر-2

الفيزر ( بالإنجليزية: VASER ) هي اختصار للجملة الإنجليزية (Vibration Amplification Of Sound Energy At Resonance) وتعني تضخيم إهتزازات الموجات الصوتية عند الرنين، تُعد تقنية الفيزر-2 من أحدث الصيحات في مجال تنسيق ونحت الجسم فهي من التقنيات التي تُزيل الدهون وتنحت المناطق الدقيقة جداً التي قد يصعُب على التقنيات الأخرى الوصول إليها ونحتها، ولكنها لا تُعتبر طريقة لإزالة الدهون الناتجة عن زيادة الوزن والسمنة.

يمكن أن تُطبق على أغلب مناطق الجسم، مثل:

  • الذقن والرقبة.
  • الصدر والظهر.
  • الذراعين.
  • الفخدين.
  • البطن.

خطوات تقنية الفيزر-2

  • يتم الاستعداد لإجراء عملية الفيزر-2 بحقن مخدر موضعي أو مخدر كلي في بعض الأحيان.
  • يتم حقن محاليل ملحية في المنطقة الدهنية تعمل بدورها على زيادة حجم الخلايا الدهنية وفصلها عن الأنسجة المجاورة مثل الأعصاب والأوعية الدموية لعدم إصابتها.
  • عملية انتفاخ الخلايا الدهنية تُسهل من تدميرها عند تسليط جهاز الفيزر-2 عليها.
  • يتم تسليط جهاز الفيزر-2 على الخلايا الدهنية المنتفخة الذي يستخدم الأشعة فوق الصوتية في إنتاج طاقة تعمل على إذابة تلك الدهون.
  • يتم إدخال كانيولات لشفط الدهون خلال فتحات في جدار البطن لا يتعدى قطرها بعض مليمترات.

إيجابيات تقنية الفيزر-2

  • الدقة المتناهية في إزالة الدهون الزائدة من الجسم وخاصة بين العضلات مما يساعد على إبراز تلك العضلات.
  • تستغرق وقتاً قليلاً ويمكن للمريض العودة للبيت في نفس اليوم.
  • عدم تكون دهون مرة أخرى في تلك المناطق بعد إجراء عملية الفيزر عليها.

سلبيات تقمية الفيزر-2

تُعتبر نحت الجسم بتقنية الفيزر-2 تقنية آمنة ولكن شأنها مثل أي تقنية أخرى قد ينتج عنا بعض الآثار والسلبيات، وفيما يلي بعضاً منها:

  • لا تسخدم في التخلص من الوزن الزائد وعلاج السمنة، إنما تعتبر آداة ناجحة في إزالة السمنة الموضعية وتنسيق القوام.
  • لا ينصح بها لمن هم أقل من 16 عام.
  • لا يمكن إجرائها لمن يُعاني من مشاكل صحية.
  • يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً بسيطاً لذلك تكون عرضة لخطر حدوث النزيف والكدمات أو العدوى ولكنها نادرة الحدوث.

بعد اجراء تقنية الفيزر-2

  • قد يعاني من قام بإجراء القيزر-2 من بعض الإحمرار والإلتهابات ولكن سرعان ما تختفي.
  • يُنصح بإجراء بعض التمارين الرياضية باستمرار بعد القيام بالإجراء للحفاظ على النتيجة أطول مدة ممكنة.

للإستشارات او طلب موعد​

يمكنم استخدام النموذج أدناه وسيتم الإتصال بكم

المزيد من مدونة ميدكا الطبية