تُعتبر تقنية الثيرماج تقنية رائدة بمفهوم جديد لشد البشرة وإزالة التجاعيد وتحديد ملامح الوجه وإزالة آثار الشيخوخة المبكرة، ويكمن تميّز هذه التقنية في عدم الحاجة إلى أي تدخل جراحي أو حقن.

تعتمد هذه التقنية على تحفيز إنتاج الكولاجين المادة الحيوية لنضارة البشرة وشدها، وذلك باستخدام الموجات الترددية الآمنة. وقد أثبتت النتائج الإكلينيكية نجاحًا في شد البشرة وعلاج التجاعيد.

كيف تتم تقنية الثيرماج

  • تستخدم تقنية الثيرماج باستخدام التردد الحراري الذي يتنج من الموجات الراديوية.
  • تقوم تلك الحرارة الناتجة من جهاز الثيرماج باختراق طبقات الجلد لتصل للطبقات العميقة، ومن ثم تقوم بتحفيز الجلد لتكوين الكولاجين.
  • يعتمد الأساس العلمي في تلك التقنية في تكوين الجلد لألياف الكولاجين على خداع الجسم، حيث تسبب الحرارة الناتجة من جهاز الثيرماج إشعار الجسم بأن إصابة ما قد حدثت في الجلد، ومن ثم لابد من تكوين الكولاجين للحفاظ على صحة الجلد.
  • غالبًا ما تتم تلك التقنية خلال 45 دقيقة عند إجرائها لشد الوجه، وقد تصل لحوالي 90 دقيقة في أجزاء الجسم الأخرى.

الفئة المرشحة لاستخدام تقنية الثيرماج

  • عندما يكون إجراء جراحات شد الوجه غير مسموحة لهذا المصاب.
  • السيدات اللاتي تظهر عليهن علامات الشيخوخة المبكرة، مثل تدلي الجفون وظهور تجاعيد الوجه.
  • المصابون الذين لا يفضلون إجراء العمليات الجراحية.
  • اللائي يردن مزيدًا من شد البشرة خاصة بعد إجراء جراحة شد الوجه.

أمان الثيرماج 

يعد الثيرماج من أحدث الأجهزة تطوراً و أكثرها أماناً. وبخلاف أجهزة الليزر، لاتوجد للثيرماج مخاطر على العين ولايحدث تبقعات جلدية، كما أن الثيرماج حاصل على شهادة الأمان والفاعلية الأمريكية.

مميزات تقنية الثيرماج

  • العلاج من خلال جلسة واحدة.
  • ملائم لجميع أنواع البشرة.
  • شد البشرة بدون جراحة وبدون حقن.
  • عدم الحاجة إلى التخدير.
  • العودة لمزاولة النشاط اليومي مباشرة بعد العلاج.
  • تحسن مطرود بمرور الوقت.
  • فعال للرجال والنساء.
  • توفير حماية مستقبلية للبشرة.

عيوب تقنية الثيرماج

غالبًا لا يوجد عيوب أو مخاوف من إجراء تلك التقنية، سوى بعض الاحمرار والتورمات التي تحدث مكان جهاز الثيرماج ولكن سرعان ما تزول تلك الأعراض.

الجدير بالذكر أن تلك التقنية لا يتم إجراؤها أثناء فترة الحمل، إلا أنه من الممكن أن تتم خلال فترة الرضاعة.

الأماكن التي تُستخدم فيها تقنية الثيرماج

يعمل الثيرماج على شد البشرة وعلاج التجاعيد وتحديد الملامح في مناطق متعددة من الجسم، مثل:

  • الوجه (الجبين، الوجنتين، الذقن).
  • الرقبة ومنطقة ما تحت الذقن.
  • تجاعيد وترهلات البطن.
  • تجاعيد الجفون وما حول العين.
  • ترهل الذراعين.
  • سليولايت الورك والفخذين.

نتائج تقنية الثيرماج

استطاعت تقنية الثيرماج من تحقيق رغبة من قمن بإجرائها لشد البشرة والتخلص من التجاعيد، إلا أنه لا يتم اكتمال نتائج تلك التقنية إلا بعد مرور ثلاثة أشهر، وهي المدة التي يستطيع الجلد إعادة تكوين الكولاجين فيها مرة أخرى، لذلك لا يدعو الأمر للجزع أبدًا.

وتستمر نتائج تلك التقنية لمدة عام كامل.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك