تطورات وآفاق علمية جديدة لعلاج ندب حب الشباب

الرئيسية/المجلة الطبية/تطورات وآفاق علمية جديدة لعلاج ندب حب الشباب
  • · تطور علمي وتقني متنامي لعلاج ندب حب الشباب
  • · دراسة حديثة في المجلة الأمريكية تؤكد آمان وفاعلية الفراكسل والايفكس للسعوديين
  • · تقنية الايماتركس معتمدة وفريدة وملائمة للبشرة الداكنة بأنواعها المختلفة

يبدو أن آفاق علاج ندب حب الشباب تتسع في ظل ما يشهده العلم الحديث من تطور كبير متنامي ومتصاعد، والذي جلب معه الكثير من الآمال لمن يعانون من هذه المشكلة المؤرقة. فتقنيات الفراكشنال ليزر والتي تأتي في مقدمتها تقنية الفراكسل والايفكس أحدثت نقلة نوعية في علاج ندب حب الشباب بأمان وفاعلية. فقد أظهرت دراسة حديثة تم نشرها مؤخرا في المجلة الأمريكية لطب وجراحة الليزر فاعلية وأمان تقنية الفراكسل والايفكس في علاج ندب حب الشباب لدى المرضى السعوديين. وتعددت فاعلية الفراكسل والايفكس لتشمل الندب الجراحية وآثار الحروق وشد البشرة والكلف والتصبغات الجلدية.

وامتدادا للتطور الطبي والتقني في علاج ندب حب الشباب أظهرت الدراسات العلمية الحديثة فاعلية الفراكشنال الترددي أو ما يسمى بتقنية الايماتركس (E-Matrix) في معالجة ندب حب الشباب حيث حصلت هذه التقنية على شهادة الاعتماد الأمريكية FDA . وتكتسب هذه التقنية خاصية كبيرة تتمثل في عدم وجود تفاعل بين الموجات الترددية الصادرة منها وصبغة الجلد وبالتالي مناسبتها بشكل كبير للبشرة الداكنة. فهي تعتمد على الموجات الترددية الآمنة ولا تنبعث منها أشعة ليزر أو حزم ضوئية.

وتمتاز تقنية الايماتركس بعدة خصائص أهمها:

* اعتمادها على تقنية الموجات الترددية
  1. * المستوى العالي من الأمان المصاحب لها
  2. * ملائمتها لجميع انواع البشرة حتى الداكنة جدا منها
  3. * ألآم أقل أثناء فترة العلاج ومستوى ارتياح أكبر
  4. * فترة احمرار أقل قد تقتصر في أحيان معينة على عدة ساعات أو يوم واحد

وتعتمد تقنية الايماتركس على الموجات الترددية ثنائية القطبية والتي تمكنها من إحماء الطبقة الداخلية والعميقة من الجلد بطريقة فريدة لم تعرف من قبل تسمى- بالإحماء التنازلي التمددي- بحيث لا يتم التأثير على الطبقة السطحية الظاهرة للجلد مما يكسبها عامل أمان إضافي يبعث على الارتياح للمريض ومساحة فاعلية أكبر للطبيب تمكنه من رفع مستوى النتائج المرجوة.

وبهذه الطريقة يتم تحفيز كميات كبيرة من الكولاجين وبمستويات عمق مختلفة تتحدد بحسب الحالة. واستنادا لمبدأ الفراكشنال الذي تعتمده هذه التقنية يتطلب الأمر أكثر من جلسة واحدة وغالبا ما تكون ثلاث جلسات بمعدل جلسة كل شهر. وفي حالات الندب العميقة قد يستلزم الأمر أكثر من 3 جلسات. ولا تقتصر فاعلية الايماتركس على ندب حب الشباب بل أظهرت الدراسات فاعليته وأمانه في شد الجلد وعلاج التجاعيد وإحداث النضارة. كما يستخدم في علاج التشققات الجلدية والكلف.

ونتيجة للملائمة الكبيرة لهذه التقنية للبشرة الداكنة والسمراء بجميع أنواعها وأصولها والتي أكدتها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية. ونظرا للقدرة على التحكم في معايير هذه التقنية بحيث يتم تحديد العمق المراد الوصول إليه والدرجة العلاجية المناسبة تفتحت أبواب وأفاق كثيرة لعلاج وتحسين وتجميل البشرة العربية والمحلية والتي تعتبر من الوجه العلمية بشرة داكنة جديرة بالاهتمام والرعاية.

 

د. سـامي السـويدان

أستاذ طب الأمراض الجلدية المشارك

استشاري طب وجراحة الجلد والعلاج بالليزر

كلية الطب- جامعة الملك سعود 

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط وخدمات من اطراف خارجية مثل قوقل. This website uses cookies and third party services. موافق