لا يؤثر التقدم في العمر على نضارة بشرة النساء وفقط، بل يعمل أيضًا على إصابة الأجزاء التناسلية بالعديد من المشاكل التجميلية، وكان من أهم تلك الأعضاء التي لم تسلم بفعل عامل العمر هو مهبل المرأة، لذلك انتشرت في الأونة الأخيرة العديد من مراكز تجميل التي تختص بإعادة النضارة والشباب إلى ذلك العضو خلال عمليات تجميل المهبل ، والذي يشمل العديد من التقنيات التجميلية التي سنذكرها فيما يلي.

أهم العمليات المستخدمة في تجميل المهبل

تخضع بعض النساء إلى العديد من العمليات التجميلية للمهبل لإعادة نضارته مرةً أخرى فيما يعرف باسم (vaginal rejuvenation)، ومن أهم تلك العمليات:

تضييق المهبل

تلجأ السيدات إلى تضييق المهبل خاصّةً بعد الولادة المتكررة أو التقدم في العمر نتيجة ارتخاء العضلات الداعمة، لإعادة الثقة مرة أخرى للمرأة، وتتم عمليات تضييق المهبل بعد الولادة خلال العديد من الوسائل، أهمها:

  • تضييق المهبل بالجراحة، للسيدات الراغبات في تحقيق النتائج الدائمة لتضييق المهبل، يلجأ معظمهنّ إلى العمليات الجراحية، والتي فيها يتم إزالة جزء من جدار المهبل ثم إعادة توصيل الأجزاء الباقية، مما يُؤدي إلى شد المهبل. وتختلف النتائج من حالة لأخرى، إلا أنها تُعطي نتائج مُرضية في أغلب الأحيان. ومن أكثر عيوب تضييق المهبل بالعمليات الجراحية، حاجتها لوقت طويل للتماثل للشفاء، وفرصة التعرض لمخاطر الجراحة مثل العدوى والنزف.
  • تضيييق المهبل بالليزر، قد لا ترغب العديد من السيدات للخضوع للعمليات الجراحية لتضييق المهبل، لذلك يُمكن أن يكون الليزر هو الحل البديل، حيث يتم استخدام الليزر الكربوني أو التردد الحراري لاستغلال الطاقة الحرارية الناتجة من الجهاز لتنشيط عملية تكوين الكولاجين اللازم لشد المهبل وتضييقه، إلا أن تلك التقنية لا تُعطي نتائج دائمة كما تحتاج وقتا طويلُا لتحقيق نتائج تضييق المهبل.
  • تضييق المهبل بحقن الدهون الذاتية، قد تكون أحد الحلول الجديدة في تحقيق هذا الغرض، حيث تمتلئ تلك الدهون التي يتم شفطها غالبًا من البطن بالعديد من الخلايا الجذعية التي تُساهم في نضارة المهبل، إلا أنها لا تمتلك نفس شهرة الوسائل السابقة.

حقن المهبل بالبلازما الغنية بالصفائح PRP

هي أحد الوسائل التي تتم لزيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة، حيث يتم حقن البلازما الغنية بالصفائح (Platelets Rich Plasma)، في منطقة البظر والمهبل، مما يُساعد في إعادة نضارة المهبل، وترطيبه خلال تكوين ألياف الكولاجين والإيلاستين خاصةً بعد تسليط آشعة الليزر عليها.

تتم حقن البلازما تحت تأثير المخدر الموضعي، وتستمر نتائج تلك العملية حوالي 14 شهرًا، ويُنصح بتكرارها سنويًا لضمان استمرارية النتائج.

عمليات رأب الشفرين

الشفران هما زائدتان جلديتان تحيط بفتحة المهبل في الجهاز التناسلي للمرأة، ومنهما الشفران الصغيرتان (الداخليتان) (Labia minora)، والشفران الكبيرتان (الخارجيتان) (Labiae majora)، وقد تتضخم تلك الزوائد الجلدية في بعض النساء، فتيبصهم بعدم الارتياح والالتهاب المتكرر، ومن هنا يُنصح بإجراء بعض الوسائل التجميلية للتخلص من تلك المشكلة خلال عملية تعرف باسم رأب الشفرين (Labiaplasty).

ويتم في تلك العملية إزالة جزء من الشفرين بالمشرط الجراحي أو الليزر حتى يتم الوصول للحجم المطلوب من الناحية الصحية والناحية الجمالية، وتتم تلك العملية في حوالي ساعة أو ساعتين ويُمكن العودة إلى البيت في نفس اليوم. وقد حققت تلك العملية نتائج فعالة تصل لنسبة 90%.

عملية استئصال غطاء البظر

تلجأ بعض النساء إلى تلك العملية من الناحية التجميلية خاصّةً عند صغر حجم الشفرين الصغيرين بعد عملية رأب الشفرين، حيث يتم استئصال جزء من غطاء البظر للحصول على مظهر جمالي للمهبل، وتتم تلك العملية غالبًا أثناء إجراء عملية رأب الشفرين.

تتم تلك العملية تحت التخدير الموضعي، ويُمكن العودة للبيت في اليوم ذاته، ويُنصح بتجنب الجماع لبضعة أسابيع تالية لتلك العملية.

تجميل المهبل بالفيلر

يُعتبر الفيلر أحد الوسائل الحديثة في عمليات تجميل المهبل ، حيث يُمكن استخدامه في:

  • شد العضلات المرتخية من فعل الولادة المتكررة، مما يُؤدي إلى تضييق المهبل .
  • شد الترهلات التي تحدث في الجلد المحيط بالمهبل، مما يُؤدي إلى ظهوره بشكل نضر وشبابي.
  • المساهمة في زيادة المتعة الجنسية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • صغر حجم الشفرين وإعادة حجمهما الطبيعي.

لماذا يتم اللجوء إلى عمليات تجميل المهبل

هناك العديد من الأسباب وراء تهافت النساء وراء عمليات تجميل المهبل ، منها:

  • ارتخاء المهبل، بفعل التقدم في العمر وعمليات الولادة الطبيعية المتكررة.
  • جفاف المهبل، الأمر الذي يُؤدي إلى المزيد من الآلام عند الجماع.
  • الإصابة بالسلس البولي الذي ينتج بعد الولادة المتكررة جرّاء ضعف العضلات التي تدعم المثانة.
  • كبر حجم الشفرين (LABIA)، والذي يُسبب شعور المرأة بعدم الارتياح، خاصة عند ركوب الدراجة، مما يُؤدي إلى الإلتهاب والتورّم وحدوث نزيف في بعض الأحيان.

نصائح يجب اتباعها بعد عمليات تجميل المهبل

لتحقيق النتائج المطلوبة بعد إجراء عمليات تجميل المهبل السابقة، ينصح الأطباء باتباع العديد من النصائح، منها:

  • قلة الحركة، والابتعاد عن ممارسة التمرينات الرياضية.
  • الاهتمام بنظافة المكان الذي تم إجراء العملية عليه، باستخدام المطهرات التي يصفها الطبيب.
  • الابتعاد عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة 6 إلى 8 أسابيع بعد العملية.
  • استخدام مضادات الألم عند الشعور بالألم في الأيام التالية للعملية.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة بعد إجراء عملية تجميل المهبل.

وفي النهاية، يُمكننا أن نقول بأن عمليات تجميل المهبل كثيرة ومتشعبة، ويجب مناقشة النتائج والأعراض الجانبية مع الطبيب المعالج، والتي قد تختلف من إمرأة إلى أخرى.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك