الأوردة تحت العين وطرق علاجها

الأوردة او عروق الدم تحت العين هي التي تنقل الدم إلى الأوعية الدموية في العينين ومايحيط بالعين. تعد هذه الأوردة مهمة جداً للعين وعادة ما تكون غير ظاهرة ولكن لبعض الأسباب قد تظهر هذه الأوردة تحت العين لينتج عنها ظهور منطقة تحت العين باللون الأزرق أو الأصفر أو البنفسجي مما يعطي مظهراً بالتعب والإرهاق للشخص مع العلم أن هذه الحالة لاتؤثر صحياُ على الأشخاص الطبيعيين ولكن تؤثر على المظهر العام.

أسباب ظهور الأوردة تحت العين

  • التقدم في العمر، ينتج عن التقدم في العمر ترقق الجلد المحيط بالعين مما يتسبب بظهور الأوردة تحت العين.
  • الوراثة، تلعب الوراثة دورا في ظهور الأوردة تحت العين.
  • فرك الجفون، قد يؤدي فرك الجفون إلى كسر الشعيرات الدموية تحت العين مسببا الهالات السوداء.
  • ارتفاع ضغط الدم، قد يسبب ضغط الدم التهاب الجفون وظهور الأوردة تحت العين.
  • أسلوب حياة غير صحي، مثل القراء في ضوء خافت والبقاء على الحاسوب لساعات طويلة و التدخين وأسرة التسمير مما يؤدي لإتلاف الأنسجة حول العين.
  • أشعة الشمس، يسبب التعرض لأشعة الشمس باستمرار دون نظارة واقية من الشمس أو واقي من الشمس إلى ظهور شبكة الأوردة العنكبوتية تحت العين.
  • لون البشرة، إذا كان لون البشرة فاتح جداً بشكل طبيعي يؤدي هذا إلى ظهور أوردة تحت العين.
  •  

طرق علاج الأوردة تحت العين

هناك عدة خيارات لعلاج أوردة العين، ويتم إجراء كل علاج بعناية فائقة لمنطقة العين لأنها منطقة حساسة للغاية، فمن المهم جداً اختيار فريق من الخبراء المتخصصين في علاج الأوردة وغالبًا ما يعتمد خيار العلاج على حجم الأوردة.

الطرق الطبية والتجميلية

  1. الميكرو PHLEBECTOMY

بالنسبة للأوردة المنتفخة حول العين، حيث يتم تمييز الوريد المنتفخ ويتم إعطاء مخدر موضعي في منطقة العلاج ثم يتم إزالة الأوردة المنتفخة تحت العين بلطف عن طريق شقوق صغيرة بحجم 1-2 مم، عادةً ما تلتئم منطقة العلاج بسرعة مع الحد الأدنى من الكدمات وقد تظهر ندوب خفيفة بعد الإجراء وقد لا تظهر.

  • العلاج بالتصليب

نوصي عادةً بالعلاج بالتصليب باعتباره أكثر طرق العلاج أمانًا وفعالية، باستخدام إبرة دقيقة جدًا يقوم الطبيب بحقن محلول اليود مباشرة في الأوردة ليختفي بمرور الوقت من 3-6 أسابيع يتم خلالها امتصاص الأنسجة التالفة بسبب التصليب ويتم اعادة تدفق الدم للمنطقة من أوردة أكثر صحة، لا حاجة لفترة تعافي بعد العلاج، قد تكون هناك حاجة لسلسلة من العلاج بالحقن لنتائج تجميلية اختيارية.

  • العلاج بالتصليب بالرغوة

في بعض الحالات يوصي المتخصصون بالعلاج بالتصليب الرغوي لإزالة الأوردة الزرقاء الخفيفة تحت العين، يقوم الطبيب التجميلي بإدخال محلول كبريتات رباعي الصوديوم (STD) في الوريد.

يخلط الطبيب المحلول بالهواء من أجل تكوين نسيج رغوي مما يوفر نتائج أفضل من العلاج بالتصليب التقليدي، يتم بعد ذلك إدخال إبر صغيرة تحتوي على المحلول الرغوي مما يتسبب في  انتفاخ الوريد واغلاقه ومنع وصول الدم من خلاله ومن ثم انهيار الأوردة وتلاشيها، يحتاج المريض إلى جلستين أو ثلاث جلسات  اعتمادًا على حجم الوريد الذي تريد إزالته، ويتم العلاج تحت المخدر الموضعي ولا يعتبر التصليب بالرغوة الخيار الأفضل للمرضى مع وجود الليزر والحلول الأخرى.

  • العلاج بالفيلر تحت العين

يمكن إضافة سمك للمنطقة تحت العين عن طريق حقن الفيلر وهو عبارة عن حمض الهيالورونيك مما يؤدي إلى اختفاء الأوردة تحت العين، وتبقى الحشوات الجلدية مدة محددة تصل إلى 6 أشهر مما يعني أنها ليست دائمة ولكنها فعالة في أخفاء الأوردة تحت العين لمدة معينة يمكن بعدها اعادة حقن الفيلر مرة أخرى للحفاظ على النتائج.

  • نقل الدهون تحت العين

نقل الدهون تحت العين هو إجراء تجميلي يستخدم الدهون من نفس جسم المريض لملئ المناطق الغائرة والمجوفة تحت العينين لاخفاء الأوردة وملئ المنطقة، نقل الدهون هو نوع طبيعي من حشو الجلد مثل الفيلر حيث يقوم الطبيب التجميلي بشفط الدهون لسحب الخلايا الدهنية من البطن أو الوركين أو الفخذين ومن ثم يقومون بتنقية الخلايا وحقنها في الجلد أسفل الجفون السفلية للتخلص من الأوردة تحت العين بالإضافة إلى ظهور العينين بمظهر مفعم بالحيوية والنشاط وأصغر سناً، وقد تستمر النتائج مدى الحياة وقد يستغرق ظهور النتائج النهائية 4 أشهر تقريباً، يضع الطبيب التجميلي كمية أكبر من المطلوب من الدهون تحت العين لأن الجسم يمتص جزء من الدهون المنقولة.

  •  إزالة الأوردة بالليزر

في بعض الحالات تكون إزالة الوريد بالليزر خياراً متاحاً بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أوردة عنكبوتية أو أوردة حساسة لا تستجيب للعلاج بالتصليب، يستخدم العلاج ضوء الليزر لتحطيم جدار الوريد دون الإضرار بالجلد أو الأنسجة المحيطة الأخرى، وقد تكون هناك حاجة لسلسة من الجلسات للحصول على أفضل النتائج.

يستخدم أطباء التجميل واقيًا داخليًا للعين لحماية المرضى أثناء تلقيهم العلاج بالليزر ويتم أيضًا وضع جل مبرد لحماية الجلد الرقيق تحت العين لضمان راحة المريض.

لا يمكن استخدام العلاج بالليزر تحت العين لمن يعاني من أي عدوى بالعين أو مشاكل في العين مثل الجلوكوما أو اعتلال الشبكية السكري.

يحتاج المريض عادةً جلسة واحدة للتخلص من الأوردة تحت العين ولكن إن كان الوريد كبيراً قد يحتاج المريض إلى جلسة أخرى مدة الجلسة الواحدة من 15-30 دقيقة ويحتاج الجسم تقريباً لمدة شهر للتخلص من الوريد المعالج بالليزر.

الآثار الجانبية ضئيلة لعلاج تحت العين قد يعاني المريض من الحرقان والوخز وألم خفيف.

  • الاستئصال الجراحي

يقوم الجراح التجميلي بعمل شقوق صغيرة لإزالة الأجزاء المرئية من الوريد ومن الأفضل القيام بهذه الطريقة من قبل طبيب لديه خبرة كبيرة في إزالة الأوردة من الوجه وتحت العينين.

يمكن أن تظهر آثار جانبية مثل جلطات الدم والعدوى نتيجة لهذه الجراحة والتي تتطلب بعض الوقت للشفاء.

أي العلاجات يناسب حالتي

لا يمثل وجود أوردة بارزة تحت العينين مشكلة صحية كبيرة في العادة، ومع ذلك فإن الأوردة التي تظهر تحت العينين قد تؤثر سلبًا على المظهر والحالة النفسية للمريض، لذلك على المريض الجلوس مع طبيب التجميل في جلسة استشارية لعرض حالته على الطبيب والحصول على جميع الحلول المتاحة والطريقة المناسبة للتخلص من الأوردة تحت العين حسب حالة المريض، ويجب اختيار طبيب تجميلي متمرس ذو خبرة وكفاءة حاصل على البورد لضمان أفضل النتائج وتلاشي الآثار الجانبية الخطيرة.

العلاج بالطرق المنزلية

تتضمن هذه الطرق وضع كمادات باردة تحت العين كل صباح مثل شرائح الخيار ومكعبات الثلج وقد يعمل ذلك على تضييق الأوردة وعدم ظهورها، وتعد العلاجات المنزلية الطريقة الأبسط والأقل تكلفة لعلاج الأوردة تحت العين. 

اخفاء الأوردة تحت العين عن طريق أدوات التجميل يمكن استخدام كريم الأساس السائل والبودرة والكونسيلر لتغطية الأوردة دون أي آثار جانبية، ولكن عند العودة للمنزل سيتم ازالة مستحضرات التجميل لتعود الأوردة تحت العين كما كانت ولكنه حل مؤقت أثناء الخروج من المنزل.

للإستشارات او طلب موعد​

أقرأ أيضاً