إن بوتكس تجاعيد الوجه من الطرق المنتشرة لسهولة إجرائها ونتائجها المرضية فهنالك تهافت عليها من جميع الفئات للتخلص من التجاعيد المزعجة التي تظهر على الوجه، بالرغم من أن ظهور تجاعيد الوجه (بالإنجليزية:Face Wrinkles) أمر طبيعي يحدث مع التقدم بالسن وذلك لإنه ومع مرور السنين سيقل إنتاج الإيلاستين والكولاجين مما يؤدي لضعف مقاومة الجلد للتلف، هذا وبالإضافة لعدة أسباب أخرى، مثل: التعرض لأشعة الشمس المباشرة والتعرض للجفاف والملوثات البيئة، والتدخين، ووجود عوامل وراثية والقيام بتناول بعض الأدوية، وغيرها العديد، وبما أن المرأة العصرية يؤرقها ظهور علامات تقدمها في السن كما أنها لا ترغب في رؤية أي خطوط وتجاعيد قد تقلل من جمال وشباب وجهها ظهرت العديد من التقنيات التي تُخفف وتقضي على ظهور تجاعيد الوجه.

بوتكس تجاعيد الوجه

بوتكس تجاعيد الوجه

البوتكس من التقنيات التي أحدثت ثورة في مجال التخلص من آثار تجاعيد الوجه والحفاظ على ديمومة شباب البشرة، فهي تُخلص الوجه من التجاعيد المختلفة مثل تلك التي تظهر على الجبين وحول العينين والشفاه وعلى أطراف الشفاه والذقن والرقبة، بالإضافة للتجاعيد التعبيرية مثل تجاعيد العبوس، يتم حقن البوتوكس في العضلات فتؤدي لمنع الإشارات العصبية من الوصول للأنسجة وذلك سيقلل من نشاط حركة العضلات وبالتالي ستختفي تجاعيد الوجه.

يُعتبر إجراء حقن البوتكس لإخفاء تجاعيد الوجه إجراء سهل وآمن كما أنه سريع فلن يستغرق الطبيب أكثر من 10دقائق في المتوسط لإنهاء الحقن، وفي أغلب الأحيان على الخاضع لهذا الإجراء الانتظار بضعة أيام قد تصل في بعض الأحيان إلى 10 أيام ليرى النتيجة النهائية، كما أن حقن البوتكس في الوجه غير مؤلم فيتم استخدام حقن صغيرة بعد وضع كريم للتخدير الموضعي لتخفيف الألم وتسهيل الإجراء قدر الإمكان.

لا يُعتبر حقن البوتكس حل دائم لمشكلة ظهور تجاعيد الوجه وذلك لإن مفعوله سيزول بعد مُضي حوالي 4 أشهر وقد يختلف ديمومته بحسب بعض العوامل مثل العمر فإن العضلات الشابة يبقى مفعول البوتكس فيها لفترة أطول من عضلات كبار السن، وأسلوب الحياة فإن الحمية المتبعة وسلوك التدخين وممارسة الرياضة والاهتمام بالبشرة والتعرض لأشعة الشمس جميعها عوامل قد تؤثر على مدة فعالية البوتكس في الوجه، وبعد انتهاء تأثيره يُعاد حقن الوجه مُجدداً للحفاظ على جمال البشرة وخلوها من التجاعيد.

ولحسن الحظ فإن بوتكس تجاعيد الوجه لن يترك خلفه في أغلب الأحيان أي آثار جانبية باستثناء بعض الكدمات التي قد تختلف شدتها من شخص لآخر وبحسب حساسية البشرة، بالإضافة للإحساس بصداع خفيف يختفي بعد مرور القليل من الوقت، ولذلك يستطيع من أجرى حقن البوتكس في الوجه أن يعود لممارسة أنشطته وحياته اليومية والروتينة دون الحاجة لفترة تشافي، وفي حال ظهور أي تحسس شديد أو الإصابة بصداع شديد لمدة تزيد عن 48 ساعة من بعد الإجراء أو حدوث مشكلات صحية أخرى مثل الاضطرابات البصرية والغثيان يجب مراجعة الطبيب المختص بشكل فوري ولكن يجب الإشارة إلا أن هذه الأعراض والمشكلات نادرة جداً.

أصبحت حقن البوتكس متاحة ومنتشرة بشكل كبير جداً كما أن أسعاره متفاوتة بشكل ملحوظ، ولكن يجب التأكد من أنك في أيادي أمينة وأن العيادة التي ستقوم بإجراء حقن البوتكس بها هي عيادة مجهزة بشكل مناسب وتحتوي على أدوات ومواد ومعدات بمستوى جيد وأطباء ومختصين ذو كفاءة عالية وهذا ما نقدمه في عيادة ميدكا لنضع بين يديكم خبرة عظيمة تتحدث عنها النتائج التي حصدناها في هذا المجال.

نصائح لتقليل تجاعيد الوجه

بالرغم من ظهور تقنيات لإخفاء تجاعيد الوجه مثل بوتكس تجاعيد الوجه إلا أن هنالك بعض النصائح والإرشادات اليومية التي تُساعد في تأخير وتقليل ظهور التجاعيد، وفيما يلي بعضاً منها:

  • غسل الوجه وإزالة المستحضرات التجميلية عن الوجه قبل الذهاب إلى النوم وذلك لإن مواد المكياج تحتوي على مركبات كيميائية قد تمتصها البشرة في الليل وتُسبب لها الضرر وقد تُعجل من ظهور التجاعيد.
  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة والأطعمة التُي تُساعد على إبقاء البشرة صحية ونضرة مثل اللفت والعنب والسبانخ والفاصولياء.
  • تناول الخضراوات والفواكة وبشكل خاص تلك المليئة بفيتامين Aوفيتامين C، مثل الجزر والبرتقال والكيوي والليمون.

  • وضع بعض المرطبات والمطريات الطبيعية على الوجه مثل زيت جوز الهند وزيت الزيتون والذان يُساعدان على إظهار بشرة الوجه بشكل سلس وأكثر رطوبة ونضارة.

  • تدليك البشرة بحركات لطيفة فقد يُساعد ذلك في عملية التعزيز من وصول وتدفق الدم والأكسجين وتغذية البشرة.

  • شرب لتران من الماء يومياً قد تُعد من أفضل الطرق وأسهلها في الحفاظ على رطوبة ورونق البشرة وحمايتها من ظهور التجاعيد.