تجميل الوجه

ربما تسعى العديد من النساء على الحصول على بشرةٍ تتصف بالحيوية واللمعان والنضارة، بشرةٍ خاليةٍ من الرؤوس السوداء وحب الشباب الذي طالما يؤدي للإحراج الشديد، وكان من آخر الصيحات في هذا المجال هي تقنية استخدام الليزر الكربوني في تقشير الوجه.

ما هو العلاج بالليزر الكربوني؟

الليزر الكربوني(بالإنجليزية: Carbon Dioxide Laser) هي إحدى التقنيات التي طالما تم استخدامها في دول شرق آسيا للحصول على بشرة فتيّة تتسم بالنضارة، ويساعد الليزر الكربوني في إزالة الخلايا الميتة من سطح الجلد.

ليس هذا فحسب، بل نظرًا للقدرة الفائقة لليزر الكربوني، يستطيع اختراق الطبقات العميقة من الجلد وإعطائها الحيوية من جديد عن طريق تحفيز ألياف الكولاجين، ومن ثم الحصول على بشرة ناعمة مشدودة طالما ترنوها النساء.

لا يتطلب العلاج بالليزر الكربوني أي تدخل جراحي، وهذا أهم ما يميزها، ويمكن اختصار طريقة إجراء تقنية الليزر الكربوني في الخطوات التالية:

  • طلاء الوجه بجيل يحتوي على مادة الكربون الأسود، وذلك بعد تغطية العينين لحمايتها من أشعة الليزر.
  • بعد جفاف الجيل الكربوني، يبدأ طبيب التجميل في تشغيل جهاز الليزر الذي يقوم بدوره في تنشيط جزيئات الكربون الموجودة على الوجه.
  • بعد تنشيطها، تقوم جزيئات الكربون بإزالة الخلايا الميتة من سطح الجلد، بالإضافة إلى اختراق الطبقات العميقة للجلد وعندها يتم تنشيط ألياف الكولاجين المسئولة عن إعطاء الجلد القوام المشدود. يستطيع الليزر الكربوني -أيضًا- تقليل حجم فتحات مسام الجلد وتقليل إفرازات الغدد الدهنية الموجودة في الجلد ومن ثم القضاء على مشاكل الجلد مثل حب الشباب.

ذكرت مصادر تجميلية أن هناك العديد من المشاهير قاموا بإجراء تلك التقنية، كان من بينهم كيم كارداشيان، وأنجلينا جولي، وجينيفر أنيستون، بما يدل على مدى نجاح تلك التقنية.

مميزات استخدام الليزر الكربوني ؟

  • تنظيف الجلد، تستطيع جزيئات الكربون الالتصاق بالمواد الملوّثة في مسامات الجلد وعند إطلاق أشعة الليزر عليها يتم التخلص من تلك الجزيئات بالإضافة إلى المواد الملوثة المرتبطة بها.
  • تقشير الطبقات السطحية، تساعد جزيئات الكربون بعد تنشيطها في سطح الجلد على تقشير تلك الطبقات وإزالة الخلايا الميتة والرؤوس السوداء، ومن ثم الحصول على بشرة لامعة نضرة تشع بالإشراق والتألق.
  • إضفاء الحيوية، وذلك بتحفيز طبقات الجلد العميقة على تكوين ألياف الكولاجين التي تساعد على الحصول على الجلد المشدود الخالي من أية تجاعيد قد تسببها الشيخوخة المبكرة.
  • علاج حب الشباب، نظرًا للتأثير الحراري الناتج من أشعة الليزر على قتل البكتيريا المسببة لحب الشباب، كما يساعد على تقليل إفراز الغدد الدهنية الموجودة في الجلد.

عيوب الليزر الكربوني ؟

الجدير بالذكر أن تلك التقنية لا تسبب أعراضًا جانبية على المدى البعيد، وهو ما دفع العديد من السيدات بل والمشاهير للإسراع نحوها.

بيد أنه قد اشتكى بعض ممن قمن بإجراء تلك التقنية من بعض الإحمرار والإحساس بالسخونة ولكن سرعان ما تزول تلك الأعراض.

ولا يُفضل استخدام تلك التقنية أثناء الحمل أو الإصابة بالالتهابات الجلدية.

الفئة المرشحة للعلاج بتقنية الليزر الكربوني

من الممكن إجراء تلك التقنية لجميع الفئات العمرية، وجميع أنواع بشرات الجلد المختلفة، إلا أنه يفضل إجراء تلك التقنية لهؤلاء اللاتي يمتلكن البشرة الدهنية والتي تظهر فيها مشاكل حب الشباب بصفة مستمرة.

إذن يمكننا القول بأن تقنية الليزر الكربوني من الصيحات الجديدة في مجال تقشير جلد الوجه والحصول على بشرة نضرة، وما سبّب لها تلك الشهرة، أنها آمنة تمامًا ولا تمثل أية مخاطر.

للإستشارات او طلب موعد​

يرجى إضافة رقم الجوال ليتم الإتصال بكم

المزيد من مدونة ميدكا الطبية

جدولي زيارتك لمركزنا المتخصص بالعناية بالبشرة والشعر..