بينما تُشير الأرداف ذات القوام المستدير المتناسق إلى الصحة والجمال، فإن الأرداف التي تُعاني الترهل والتهدّل أو التسطّح والتضخّم المفرط تؤدي بأي امرأة إلى الشعور بنقص الثقة بنفسها وجسدها. نتيجة للتغيرات المحتومة التي تحدثها الجاذبية والجينات وعملية الشيخوخة، ولعل من الوسائل الرائدة للحصول على أرداف ذات قوام ممشوق هي الحقن البرازيلي للأرداف، والذي حاز إعجاب الكثيرات ممن قمن به.

ماهو الحقن البرازيلي للأرداف ؟

عملية تتضمن تحسين شكل وحجم الأرداف عن طريق الدهون، حيث يتم استخلاص الدهون من منطقة أو أكثر من جسد المريض باستخدام شفط الدهون، وتصفيتها، ثم حقنها داخل الأرداف، وتعتبر أحد عمليات حقن الدهون الذاتية.

وينتج عن ذلك قوام أكثر نحافة للجسد، يتميز بردفين أكثر امتلاءً واستدارة وإحساسًا طبيعيًا أكثر ممّا يمكن الحصول عليه عن طريق حشوات السيليكون.

وسميت عملية الحقن البرازيلي للأرداف بهذا الاسم نسية إلى طبيب التجميل البرازيلي د.إيفو بيتانجوي، والتي بدأ العمل فيها بالفعل في ثمانينيات القرن الماضي، ومنذ مطلع القرن الحالي انتشرت انتشارًا واسعًا في باقي أنحاء العالم.

ما هي المخاطر المرتبطة بعملية الحقن البرازيلي؟

الحقن البرازيلي مثله مثل أي عملية جراحية فيما يتعلق بما يرتبط به من مخاطر يجب إدراكها، ولكن المخاطر المرتبطة بهذه العملية تتسم بانخفاض نسبتها كثيرًا.

وهذه العملية تعتبر أكثر أمانًا من عمليات تكبير الأرداف الأخرى. وتتضمن المخاطر ما يلي:

  • الإصابة بتلوث.
  • الخدر الدائم.
  • عدم انتظام حدود الجسد.
  • المخاطر الأكبر، تتضمن الانصمام الدهني والخثار الوريدي العميق.

كم تدوم نتائج عملية الحقن البرازيلي ؟

تدوم النتائج عادةً زمنًا طويلًا، ويجب معرفة أن فقدان الوزن وتقدّم السن قد يؤثران في النتائج.

بعد إجراء العملية، وخلال الأسابيع الأولى يتم فقدان جزء من الدهون التي نقلها إلى الأرداف، ولكن سرعان ما يتم تكوين خلايا دهنية جديدة، والحصول على النتيجة النهائية لشكل الأرداف بعد الحقن البرازيلي قد يحتاج فترة 3- 6 شهور.

وعند اتباع كافة النصائح بعد العملية، قد تستمر نتائج تلك العملية لعقود من الزمن، لكن الجدير بالذكر أن عامل الشيخوخة قد يؤثر في نتيجة العملية بعد ذلك.

ما الفرق بين عملية الحقن البرازيلي للأرداف وعمليات الحقن الأخرى؟

تتم عملية رفع المؤخرة البرازيلية بنقل الدهون من الشخص نفسه إلى منطقة الأرداف، الأمر الذي لا يشكل أي خطر في مقاومة مناعة الجسم.

على العكس في عمليات الحقن الأخرى التي يتم فيها تكبير المؤخرة بالسيليكون والفيلر، قد تحدث مقاومة لمناعة الجسم لتلك المواد.

إلا أن عملية الحقن البرازيلي للأرداف تتطلب وجود كميات زائدة من الدهون في الجسم، لذلك لا تصلح لكافة السيدات اللواتي يُردن إجراء تلك العملية، وعندها قد يكون تكبير الأرداف بالفيلر هو الأنسب.

الخطوة الأولى تبدأ هنا!

للإستشارات والمواعيد فضلاً اضافة رقم هاتفك وسيتم الاتصال بك