الأكزيما الدهنية

الاكزيما الدهنيه
محرر ميدكا

محرر ميدكا

الأكزيما الدهنية عباره عن مرض جلدي مزمن غير معدي لا يسبب أضرار خطيرة للجسم. يبدأ بطفح جلدي على شكل بثور صغيرة وردية وصفراء تتضخم لتندمج معاً تدريجياً وتصبح على شكل  بقع قطرها من 1 – 2 سم مغطاة بقشور دهنية كثيفة بيضاء أو صفراء. غالباً ما يظهر على المناطق المليئة بالغدد الدهنية في الجسم.

أعراض الإكزيما الدهنية

  • بقع ذات حواف واضحة وغير مستوية.
  • ظهور بقع حمراء وقشور دهنية صفراء أو بيضاء فوق الجلد الدهني.
  • قد يصاب المريض بحكة خفيفة غير مزعجة وقد يصاب بحكة شديدة مزعجة خاصة في  حالات التهاب الجد.
  • طفح جلدي على شكل حلقة لمن يعاني من التهاب الجلد الدهني البتلي.
  • يغطي الطفح المناطق المحتوية على عدد كبير من الغدد الدهنية مثل فروة الرأس وخط الشعر والجبهة والأنف وطيات الأنف وحول الفم وخلف الأذنين.
  • طفح جلدي داكن على الجلد البني والأسود وأحمر على الجلد الأبيض.
  • اندماج البثور بعد تضخمها لتشكيل طفح جلدي واسع النطاق.
  • التهاب الجفن ليظهر على شكل تورم واحمرار في الجفون وقشور وتشققات جلدية عند الحافة الخارجية للعين.
  • في بعض الأحيان يظهر احمرار في الجلد بسبب الالتهاب وفي حال حدوث نوبات في منطقة خط الشعر فإن الأشخاص ممن يعانون من حكة شديدة في المنطقة معرضون لخطر تساقط الشعر.

الأماكن الأكثر عرضة للإصابة بالاكزيما الدهنية

  • فروة الرأس.
  • خلف الأذنين.
  • الوجه (الجبهة منطقة الحاجب أجنحة الأنف والطيات الأنفية وحول الفم).
  • طيات الجلد الطبيعية.
  • جذع الجسم.
  • ثنيات الأعضاء مثل ثنيات الذراعين والساقين ومنطقة الإبط وثنية الثديين.
  • في بعض الحالات تظهر بقع في منطقة الأعضاء التناسلية.

أسباب ظهور الاكزيما الدهنية

حتى الآن لا يعرف السبب الواضح للإصابة في الإكزيما ولكن يُعتقد أنها ناتجة عن عدة عوامل منها

  • زيادة إنتاج الدهون في الغدد الدهنية.
  • مستعمرات غير ضارة عادةً من فطر الخميرة Malassezia furfur الذي يستعمر الجلد.
  • وجود البكتيريا.
  • الاستعداد الوراثي.
  • الإجهاد والتعب والتوتر والقلق والضغط العاطفي.
  • مرض ضغط الدم.
  • المنظفات القوية والمذيبات والمواد الكيميائية والصابون.
  • الطقس البارد والجاف أو التغير في المواسم.
  • بعض الأدوية مثل السورالين والإنترفيرون والليثيوم.
  • اضطرابات في هرمونات الجسم (زيادة مستوى الأندروجينات).
  • أمراض الجهاز العصبي مثل مرض باركنسون وضعف الجهاز المناعي.
  • ويظهر احتمال الإصابة بالأكزيما الدهنية لدى بعض الأشخاص المصابون بالأمراض المزمنة والأمراض الخطيرة مثل التهاب المعدة والقرحة وأمراض الكبد ومرض السكري وزيادة الوزن ونزلات البرد المتكررة وبعد التعافي من السكتة الدماغية والنوبة القلبية.
  • تزيد بعض الأمراض الجلدية من خطر الإصابة بالأكزيما الدهنية مثل الصدفية وحب الشباب والوردية.

الاشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة في الجسم لديهم خطر متزايد للإصابة بنوع أكثر خطورة من الاكزيما الدهنية. على سبيل المثال قد ينتشر المرض في الجلد بأكمله ويصعب علاجه مثل مرضى الإيدز.

المرشحون للإصابة بالاكزيما الدهنية

تصيب الأكزيما الدهنية الأشخاص من جميع الأعمار ومن كلا الجنسين وتصيب الرجال أكثر من النساء. يصاب بالمرض من 3 – 10 أشخاص من كل 100 شخص وعادةً ما تظهر الأكزيما الدهنية لأول مرة في الطفولة لدى الرضع والبالغين من 30  – 50 عاماً. عادةً ما تظهر الأكزيما الدهنية لدى البالغين على شكل نوبات يمكن أن تستمر مدى الحياة.

غالباً ما تكون النوبات الموسمية خلال فصل الشتاء وأوائل الربيع وقد تختفي في الطقس الدافئ والرطب.

عادة ما يتم التعافي من الأكزيما الدهنية لدى الأطفال الرضع بلا عودة ولا أي آثار خلال السنة الأولى من عمر الطفل.

تشخيص الاكزيما الدهنية

عادةً ما يكون الفحص السريري والبصري من قبل الطبيب كافياً لتشخيص الأكزيما الدهنية. وفي أغلب الأحيان يستخدم الطبيب طرقاً مختلفة تساعد في عملية التشخيص كاستخدام العدسات المجهرية وارسال العينات للمختبر.

قد تكون هناك حاجة للمشاورات مع متخصصين آخرين من الأطباء مثل طبيب أعصاب وأخصائي الجهاز الهضمي والغدد الصماء. يتم اجراء اختبارات الموجات الفوق صوتية والمختبرية لتقييم الهرمونات ومستويات الجلوكوز في الدم في حالة حدوث مضاعفات على شكل التهاب الجفن أو ملتحمة العين مما يدعي إلى زيارة طبيب العيون.

علاج الاكزيما الدهنية

أساس أي نظام علاجي للأكزيما الدهنية هو تغيير نمط الحياة بالإضافة للعلاجات الدوائية. عادةً ما يكون الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الإفرازات الدهنية أكثر عرضة للإصابة بالمرض. ولذلك يجب ضبط النظام الغذائي لتجنب تحفيز الغدد الدهنية. وذلك بالحد من تناول الأطعمة الدهنية والمقلية والحلويات والأطعمة الغنية بالتوابل. وقد تختفي الأكزيما الدهنية لدى البالغين من تلقاء نفسها للأبد وقد تستمر على شكل نوبات.

علاجات دون وصفة طبية

من العلاجات الشائعة دون وصفة طبية كريمات تحتوي على 1% سيكلوبيروكس أو 2% كيتوكونازول لقدرتهما على تجفيف الجلد. ومن المهم استخدام مرطب لطيف بعد وضع هذه الكريمات.

الأدوية الطبيه

  • يمكن تخفيف أعراض المرض من خلال استخدام العلاجات الموضعية مثل شامبو القطران والكريمات المحتوية على حمض الساليسيليك وكريمات وشامبوهات مضادة للفطريات وكريمات مضادة للالتهابات والمواد الهلامية من الكورتيزون.
  • استخدام الكورتيكوستيرويد الموضعي مثل فلوسينولون أو ديرماتول ومثبطات الكالسينيورين في الحالات الشديدة من الأكزيما الدهنية بالإضافة لمراهم الهيدروكورتيزون والأدوية المتناولة عن طريق الفم مثل بيميكروليموس أو تاكروليموس.
  • المراهم المضادة للبكتيريا
    إذا كان المرض أكثر حدة بسبب وجود عدوى بكتيرية فسيكون هناك حاجة لاستخدام المراهم المضادة للبكتيريا مثل ميترونيدازول بالإضافة للعلاج بالمضادات الحيوية.

    عادةً لا يحتاج الأطفال الرضع إلى علاج لأن الأكزيما الدهنية تختفي من تلقاء نفسها دون التأثير على صحة الطفل ويمكن تخفيف القشور المتكونة على رأس الطفل من خلال وضع كمية صغيرة من زيت الزيتون ليلاً ومن ثم تدليكه بفرشاه ناعمة وغسله بالشامو في اليوم التالي ويساعد استخدام مرهم الزنك على ترطيب طيات الجلد المصابة لدى الأطفال مثل منطقة الحفاضات.

من التقنيات المستخدمة في علاج الأكزيما الدهنية

العلاج بالضوء فوق البنفسجي

ثبت أن الأشعة الفوق بنفسجية الناتجة عن أشعة شمس تساعد في علاج الأكزيما الدهنية وبعض الإضطرابات الجلدية. لذلك قد يستخدم أطباء الأمراض الجلدية مصابيح قادرة على انتاج الأشعة فوق البنفسجية لعلاج الأكزيما الدهنية الشديدة.

العلاج بالليزر

يعد العلاج بالليزر علاج غير جراحي فعال للتخلص من أعراض الأكزيما الدهنية حيث يساعد على تحفيز انتاج الكولاجين وتخفيف الاحمرار المنتشر على الجلد دون آثار جانبية. يحتاج المريض من 4 – 6 جلسات للحصول على النتائج المطلوبة ويمنع استخدام العلاج بالليزر في حالة الحساسية للضوء ووجود جروح مفتوحة والهربس النشط على الجلد المعالج وللنساء الحوامل وأمراض سرطانات الجلد.

حقن الميزوثرابي

تستخدم حقن الميزوثرابي لعلاج مجموعة متنوعة من أمراض فروة الرأس من ضمنها الأكزيما الدهنية. حيث تعمل على التحفيز الحيوي بتقنية تعزز تغلغل الفيتامينات والمعادن والعلاجات في فروة الرأس.

حقن البلازما لعلاج الاكزيما

تستخدم حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في علاج العديد من الأمراض الجلدية. حيث تساعد على اطلاق العوامل الحيوية مثل عوامل النمو من الصفائح الدموية والتي تساعد على تعافي الجروح وتجديد الأنسجة وتحسين حالة الجلد

يساعد علاج البلازما في تخفيف أعراض البلازما الدهنية على فروة الرأس والجلد.

الوقاية من أعراض الأكزيما الدهنية

  • الراحة والسيطرة على التوتر العاطفي.
  • الحصول على جرعات قليلة يومية من أشعة الشمس بعيداً عن شمس الظهيرة.
  • اتباع تعليمات طبيب الأمراض الجلدية في استخدام الشامبو الطبي ومنتجات البشرة.
  • عدم حك وخدش البشرة وتقليم الأظافر لتجنب خدش البشرة.
  • ارتداء الملابس القطنية والفضفاضة لتجنب تهيج الجلد.
  • حلق الشارب واللحية.
  • غسل الشعر والجلد جيداً من الشمبو والصابون.
  • تفادي التغيرات المفاجئة في درجات الحرارة ورطوبة الجو.
  • تجنب الأماكن التي تسبب التعرق وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم ارتداء الملابس المسببة لخدش الجلد مثل الصوف.
  • الابتعاد عن استخدام المواد الكيميائية مثل الصابون والمنظفات والمذيبات.
محرر ميدكا

محرر ميدكا

للإستشارات او طلب موعد​

أقرأ أيضاً